25 أيار مايو 2016 / 15:43 / بعد عام واحد

تلفزيون- جمعية: معاهد التدريب الخاصة في البحرين على شفا الإغلاق

الموضوع 3021

المدة 2.24 دقيقة

سلماباد وأبو صيبع والمنطقة الدبلوماسية في البحرين

تصوير 24 مايو أيار 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يقول رئيس الجمعية البحرينية لأصحاب معاهد التدريب الخاصة إن كل مراكز ومعاهد التدريب المهني في المملكة تقريبا مهددة بالإغلاق نظرا لعدم قيامها بأي عمل منذ عدة شهور.

وأضاف أحمد العبيدلي رئيس الجمعية أن 95 في المئة من مراكز التدريب على شفا الإغلاق.

وأردف متحدثا من مكتبه في سلماباد جنوبي المنامة ”يمكنني أن أؤكد أن 95 في المئة من معاهد التدريب في البحرين لا تقوم بأي عمل. إنها تنهار.. تحتضر. وآمل أن نتمكن من استئناف العمل قريبا بالانتعاشة الجديدة من صاحب السمو الملكي.“

وتوضح الجمعية البحرينية لأصحاب معاهد التدريب الخاصة أن التدهور السريع بدأ في سبتمبر أيلول 2015 عندما صدر مرسوم ملكي يقضي بنقل اختصاصات ومهام المجلس الأعلى للتدريب المهني إلى صندوق العمل (تمكين) وإلغاء اشتراكات التدريب التي تدفعها الشركات البحرينية التي يعمل بها 50 عاملاً وأكثر مما أدى إلى زيادة وتيرة القلق بين القائمين على قطاع التدريب المهني وإفراز عدد كبير من العاطلين.

وتفاقمت مشكلة تمويل معاهد التدريب بتقديم برنامج جديد تعرض لانتقاد شديد من جانب القائمين على تلك المعاهد.

وفرض صندوق العمل (تمكين) على الشركات زيادة أجور العاملين بها أثناء فترة التدريب.

ولا تسجل شركات كثيرة في برنامج تمكين من أجل التدريب مُفضلة عدم زيادة نفقاتها الخاصة بالتدريب وبالتالي أصبحت قاعات التدريب المهني في مراكز التدريب خاوية على عروشها منذ شهور.

وأضاف العبيدلي أن تلك المراكز استمرت خلال تلك الفترة في دفع التزاماتها على الرغم من ضعف الدخل الأمر الذي فاقم المشكلة.

وقال ”نظرا لأن جميع مراكز التدريب وعددها 85 تقع في مراكز فاخرة جدا للتدريب بسبب متطلبات ضمان الجودة فإننا ندفع فاتورة ثابتة لا تقل عن عشرة آلاف وحتى 15 ألف دينار شهريا دون أي دخل..هذه هي المشكلة. كل مدخراتنا تبخرت. ولا يبدو ما يُبشر بخير. دعونا نقول إنه ليس هناك مؤشرات في الأفق على وجود عمل لنا.“

ومن بين تلك المراكز التي تعاني من تراجع كبير في أعماله مركز (أويسيس) للتدريب غربي المنامة.

واتفقت سوزان وايت مديرة مركز (أويسيس) للتدريب مع الرأي القائل إن برنامج تمكين تسبب في تراجع إقبال معظم الشركات على تدريب موظفيها.

وقالت وايت ”بالفعل ومن خلال خروجي وتحدثي مع عملاء اكتشفت أن نقل المهام لبرنامج تمكين يعني أن شركات كثيرة لا تقوم بالتدريب وذلك يرجع مبدئيا للزيادة التي سيتعين عليها دفعها لموظفيها (الذين يتلقون تدريبا).“

وتتطلع مراكز التدريب المهني في البحرين الآن للحكومة لإيجاد حل للأزمة التي تعاني منها وناشد أصحابها بشكل مباشر رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة من أجل المساعدة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below