3 كانون الأول ديسمبر 2016 / 11:47 / بعد عام واحد

مقدمة 1-حركة فتح الفلسطينية تنتخب لجنة مركزية ومجلسا ثوريا

(لإضافة تفاصيل وتعديل عدد المرشحات إلى ستة)

رام الله (الضفة الغربية) 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - بدأ أعضاء المؤتمر العام السابع لحركة فتح الفلسطينية اليوم السبت انتخاب لجنة مركزية جديدة ومجلس ثوري جديد وسط تنافس ما يقرب من 500 عضو على 97 مقعدا في الهيئتين.

وتمثل اللجنة المركزية -التي شهدت أول أيام انطلاق المؤتمر يوم الثلاثاء الماضي في رام الله تجديد الثقة للرئيس محمود عباس قائدا عاما لها- الجسم القيادي الأول للحركة وسيتم انتخاب 17 عشر عضوا لها.

وتشمل قائمة المرشحين للجنة المركزية البالغة 64 مرشحا عددا كبيرا من أعضاء اللجنة المركزية السابقة إضافة إلى وجود ست مرشحات في القائمة.

ورغم وجود مطالبات لتخصيص عدد محدد من المقاعد للسيدات في اللجنة المركزية إلا أنهن سينافسن الرجال على المقاعد دون تحديد حصة لهن.

وقال محمود أبو الهيجا الناطق باسم المؤتمر لرويترز ”هناك ست سيدات ترشحن للمركزية ولا يوجد هناك كوتا (عدد محدد) للمرأة في اللجنة. الكل يتنافس.“

وتشغل اثنتان من المرشحات وهما سحر القواسمي وجهاد ابو زنيد عضوية المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح فيما كانت المرشحة دلال سلامة عضوا في المجلس السابق.

ومن بين المرشحات آمال نشوان وهي عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح عينت مكان القيادي محمد دحلان بعد فصله من الحركة كما أن المرشحة هيثم عرار إحدى أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح.

والمرشحة السادسة مريم الأطرش هي عضو في المجلس الاستشاري لحركة فتح الذي يضم عددا من قيادات الحركة.

ويتضح من قائمة المرشحين أن هناك العديد من القيادات الشابة المرشحة لعضوية اللجنة المركزية.

وأُعلن الليلة الماضية عن ترشح 436 عضوا من أعضاء المؤتمر للمجلس الثوري سيتم انتخاب ثمانين منهم وهو بمثابة البرلمان للحركة.

ويأتي المؤتمر السابع في وقت يمثل تحديا لعباس بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة وهو حدث يراه كثير من الإسرائيليين دعما لسياسة البناء الاستيطاني الإسرائيلية على الأراضي المحتلة التي يريدها الفلسطينيون أن تكون جزءا من دولتهم.

وكان عباس تتطرق في خطابه المطول الذي استمر لأكثر من ثلاث ساعات في اليوم الثاني للمؤتمر إلى فوز ترامب.

وقال عباس ”نتطلع لبناء علاقة إيجابية وبناءة مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وفقاً للأسس والركائز الواردة أعلاه(البرنامج الوطني لحركة فتح).“

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن المؤتمر العام للحركة وافق على اقتراح تقدم به عباس لإبقاء ثلاثة من القادة المؤسسين للحركة أعضاء شرف دائمين في اللجنة المركزية.

وأضافت الوكالة على موقعها الإلكتروني ”الرئيس محمود عباس اقترح على مؤتمر “فتح” اعتماد الأخوة فاروق القدومي وسليم الزعنون وأبو ماهر غنيم أعضاء شرف دائمين في اللجنة المركزية للحركة.“

وتستمر عملية الاقتراع حتى الساعة الرابعة من عصر اليوم بالتوقيت المحلي لتبدأ عملية الفرز التي يمكن أن تمتد حتى الغد نظرا لكثرة عدد المرشحين.

ومن المتوقع تغيير نحو ثلث أعضاء اللجنة المركزية خلال المؤتمر وهو ما سيضخ دماء جديدة للحركة لكن ستظل أغلب الوجوه موجودة وسيظل عباس رئيسا لفتح ولمنظمة التحرير الفلسطينية.

وبعد المؤتمر ستجتمع اللجنة المركزية الجديدة وينتخب أعضاؤها نائبا لعباس داخل الحركة. ويقول بعض المراقبين إنه خلال الأشهر المقبلة قد يتأكد كذلك تعيين هذا الشخص نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وكان المؤتمر الأخير للحركة عقد في عام 2009 بمشاركة ما يقارب من 2500 عضو فيما يشارك في هذا المؤتمر حوالي 1400 عضو.

تغطية للنشرة العربية من رام الله علي صوافطة - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below