5 كانون الأول ديسمبر 2016 / 16:56 / منذ 9 أشهر

تلفزيون- المرصد: مقتل 73 في ضربات جوية في محافظة إدلب‭ ‬الأحد

الموضوع 1191

المدة 2.59 دقيقة

ورد أنها صورت في بنش وإدلب بمحافظة إدلب في سوريا

ورد أنها صورت في 5 ديسمبر كانون الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر موقع للتواصل الاجتماعي

القيود لا يوجد

(هذه القصة بها محتوى نشره مستخدم في موقع للتواصل لاجتماعي وقام فريق من رويترز مختص بمواقع التواصل الاجتماعي بفحصه وراجعه محرر كبير وتثق رويترز بأن الوقائع حقيقية)

القصة

أظهر شريط مسجل أذاعته وكالة سمارت للأنباء ورد أنه جرى تصويره في محاقظة إدلب اليوم الاثنين (5 ديسمبر كانون الأول) ما يبدو أنها قنابل عنقودية تُصيب بنايات.

ويُشاهد الدخان يرتفع من مناطق يُقال إنها استهدفت من الطائرات الحربية الروسية التي تساند قوات حكومة الرئيس بشار الأسد.

وتشاهد السيارات والمباني المحطمة وكذلك مركز لقاح يقول نشطاء إنه لم يعد صالحا للعمل بعد قصفه.

وقال الناشط عمار سطايفي "مثل ما عم بتشوف نحنا هلق (الآن) في مدينة بنش. طبعا أكثر من 15 غارة حتى الآن استهدفت (المدينة) معظمها كانت بالقنابل العنقودية باستثناء في هاي (هذه) الضربة كانت فراغية (بالبراميل المتفجرة). طبعا أدت إلى دمار شبه حي بالكامل تقريبا. وأدى (القصف) إلى خروج مركز اللقاح أو مستوصف بنش الصحي مثل ما بيسموه مركز بنش الصحي الخروج عن الخدمة بشكل تام. العيادات كلها خرجت. مراكز اللقاح خرجت عن الخدمة. مدينة بنش حاليا شبه خالية."

وينفي الجيش السوري وكذلك روسيا استخدام البراميل المتفجرة التي انتقدتها الأمم المتحدة.

وأظهر شريط آخر يُقال إنه التُقط اليوم الاثنين (5 ديسمبر كانون الأول) في مدينة إدلب مجموعات من الأشخاص تزيل أنقاض عدد من المباني المدمرة بحثا عن ناجين.

وقال مصطفى محمد من قوات الدفاع المدني "غارة من الطيران الحربي على مدينة إدلب. منطقة سكانية وحي سكاني. خلفت الغارات 9 جرحى لحد الآن. وما زالت فرق الدفاع المدني بتشتغل هلق في الضربة (بحثا عن ناجين)."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية قتلت 73 شخصا على الأقل أمس الأحد (4 ديسمبر كانون الأول) في أكثر من منطقة في محافظة إدلب.

وتشن مقاتلات روسية وطائرات حربية وطائرات هليكوبتر تابعة للقوات الجوية السورية ضربات مكثفة منذ شهور على المعارضة في إدلب التي تقع جنوب غربي حلب.

والحرب الأهلية دائرة في سوريا منذ عام 2011 بين الرئيس بشار الأسد مدعوما من روسيا وإيران ومقاتلين شيعة وبين معارضين أغلبهم من السُنة منهم جماعات تدعمها الولايات المتحدة وتركيا ودول خليجية عربية.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below