6 كانون الأول ديسمبر 2016 / 17:07 / بعد 8 أشهر

الآلاف يتظاهرون تأييدا للحكومة التي شكلها الحوثيون في صنعاء

صنعاء 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تظاهر الآلاف اليوم الثلاثاء في وسط العاصمة اليمنية صنعاء تأييدا للحكومة التي شكلها الحوثيون وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح من طرف واحد.

واعتبر تشكيل الحكومة الجديدة ضربة للجهود التي تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن منذ 20 شهرا رغم قول الحوثيين من قبل إن تشكيل حكومة مع حلفائهم لا يعني التخلي عن عملية السلام.

ولم تعترف أي دولة بهذه الحكومة التي جاء تشكيلها في ظل جهود دولية لاستئناف محادثات السلام استنادا إلى خارطة الطريق التي اقترحها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

واستجابة لدعوة أطلقها عبد الملك الحوثي زعيم جماعة أنصار الله تجمع الآلاف في ميدان التحرير بوسط صنعاء رافعين أعلام اليمن ولافتات مناهضة للتحالف الذي تقوده السعودية كتب على بعضها "نحن نقرر مصيرنا" كما ردد المشاركون هتافات مناهضة للسياسة الأمريكية.

وألقيت في المظاهرة كلمة باسم الأحزاب الحليفة للحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه صالح دعت الحكومة المشكلة حديثا إلى البدء ببرنامج شامل للمصالحة الوطنية.

كما ألقيت كلمة باسم قوات الجيش المؤيدة لهذه الحكومة والمسلحين الحوثيين المعروفين باسم اللجان الشعبية أكدت تأييدهم لتشكيل الحكومة وتعهدت بأن "الجيش واللجان الشعبية ملتزمون بالتصدي للعدوان وبتحرير كل شبر من أرض اليمن".

كان مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد انتقد هذه الخطوة واعتبرها عقبة أمام السلام كما انتقدتها عدة دول.

وتقترح خارطة الطريق التي تبنتها الأمم المتحدة نقل صلاحيات الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى نائب يتم التوافق عليه بعد انسحاب المسلحين الحوثيين وحلفائهم من صنعاء ومدينتي الحديدة وتعز. لكن حكومة هادي المعترف بها دوليا رفضت الخطة فيما قبلها الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي.

وتدخل التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ مارس آذار 2015 لتمكين هادي من ممارسة مهامه وشن آلاف الغارات الجوية على مقاتلي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والقوات الموالية لصالح لكنه لم يتمكن بعد من إخراجهم من صنعاء.

ووفقا لأحدث تقدير للأمم المتحدة في أغسطس آب الماضي فقد شردت الحرب ثلاثة ملايين يمني وأودت بحياة عشرة آلاف شخص إضافة إلى أكثر من 35 ألف مصاب.

تغطية صحفية للنشرة العربية محمد الغباري- إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below