8 كانون الأول ديسمبر 2016 / 08:50 / منذ 10 أشهر

العلاقات بين روسيا وطالبان تقلق المسؤولين الأفغان والأمريكيين

من حميد شاليزي وجوش سميث

كابول 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يتزايد القلق بين المسؤولين الأفغان والأمريكيين من أن يؤدي أي تعميق للعلاقات بين روسيا وحركة طالبان التي تقاتل للإطاحة بحكومة كابول إلى تعقيد الوضع الأمني المتزعزع.

ونفى مسؤولون روس أنهم يقدمون أي مساعدات لمقاتلي طالبان الذين يحاربون في مناطق واسعة من البلاد ويتسببون في خسائر بشرية جسيمة ويقولون إن الاتصالات المحدودة بين الطرفين تهدف إلى دفع طالبان إلى مائدة التفاوض.

وتقول قيادات في كابول إن الدعم الروسي لحركة طالبان الأفغانية يبدو سياسيا في أغلبه حتى الآن.

لكن هذه القيادات تقول إن سلسلة اجتماعات عقدت في الآونة الأخيرة في موسكو وطاجيكستان أثارت قلق مسؤولي المخابرات والدفاع الأفغان من أن يصل الأمر إلى تقديم دعم مباشر بما في ذلك السلاح والمال.

ووصف مسؤول أمني أفغاني كبير الدعم الروسي لطالبان بأنه ”اتجاه جديد خطير“ وهو الرأي الذي ردده أيضا الجنرال جون نيكلسون أرفع القادة العسكريين الأمريكيين في أفغانستان.

فقد قال للصحفيين في واشنطن الأسبوع الماضي إن روسيا انضمت إلى إيران وباكستان لتصبح من الدول ذات ”النفوذ الخبيث“ في أفغانستان وقال إن موسكو تمنح الشرعية لحركة طالبان.

وردت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في إفادة صحفية في موسكو يوم الأربعاء فقالت إن تعليقات نيكلسون ساذجة وغير دقيقة.

وأضافت ”قلنا مرارا إن روسيا لا تجري أي محادثات سرية مع طالبان ولا تقدم لها أي نوع من الدعم.“

وقالت زاخاروفا إن روسيا تفضل التوصل إلى سلام عن طريق التفاوض في أفغانستان وهو ما لا يمكن أن يحدث بغير إقامة علاقات مع كل الأطراف بما فيها حركة طالبان.

وستعقد السفارة الروسية في كابول مؤتمرا صحفيا اليوم الخميس لمناقشة العلاقات الأفغانية الروسية وسط تقارير عن خطط في البرلمان الأفغاني لاستقصاء حقيقة العلاقات الروسية مع طالبان.

* أهي ”لعبة كبرى“ جديدة؟

منذ فترة طويلة كانت أفغانستان مسرحا لمؤامرات وتدخلات دولية وتبارت كل من بريطانيا روسيا في فرض سيطرتها عليها خلال ”اللعبة الكبرى“ في القرن التاسع عشر كما ساعدت الولايات المتحدة باكستان في تقديم السلاح والمال للمقاتلين الأفغان الذين كانوا يحاربون القوات السوفيتية في الثمانينات.

وقال مسؤولون من طالبان لرويترز إن الجماعة تجري اتصالات مهمة مع موسكو منذ 2007 على الأقل وإن الدور الروسي لم يتجاوز ”الدعم المعنوي والسياسي“.

وقال مسؤول كبير في طالبان ”لنا عدو مشترك. كنا نحتاج الدعم للتخلص من الولايات المتحدة وحلفائها في أفغانستان وكانت روسيا تريد خروج كل القوات الأجنبية من أفغانستان بأسرع ما يمكن.“

وتنتقد موسكو الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بسبب أسلوبهما في معالجة الحرب في أفغانستان لكن روسيا ساعدت في البداية في تزويد الجيش الأفغاني بطائرات هليكوبتر ووافقت على فتح طريق لنقل ما يحتاجه التحالف من إمدادات عبر روسيا.

وانهار الجانب الأكبر من هذا التعاون مع تدهور العلاقات بين روسيا والغرب في السنوات الأخيرة بسبب الصراع في أوكرانيا وسوريا.

وقد أشار الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الذي يتولى منصبه في يناير كانون الثاني المقبل إلى رغبته في تحسين العلاقات مع روسيا وهو ما يعني أن السياسات الأمريكية والروسية قد تتغير مستقبلا.

* اجتماعات خارجية

قالت مصادر في طالبان والحكومة الأفغانية إن ممثلي طالبان أجروا في الشهور الأخيرة عدة اجتماعات مع المسؤولين الروس.

وقال قاسم جنجلباغ قائد الشرطة في إقليم قندوز إن من هذه الاجتماعات زيارة لطاجيكستان قام بها حاكم الظل بحركة طالبان لإقليم قندوز.

وذكر مسؤول بالقصر الرئاسي في كابول إن اجتماعا آخر عقد مؤخرا في موسكو نفسها.

ولم يقدم المسؤولون الأفغان أي دليل على مساعدات روسية مباشرة غير أن جنجلباغ قال إن رحلات قامت بها عبر الحدود في الآونة الأخيرة طائرات هليكوبتر مجهولة وكذلك ضبط أسلحة ”روسية الصنع“ جديدة أثار المخاوف من أن تكون الأطراف الإقليمية تلعب دورا أكبر.

وقال مسؤول أمني أفغاني آخر ”إذا وضعت حركة طالبان يدها على مدافع مضادة للطائرات زودها بها الروس على سبيل المثال فهذا سيغير قواعد اللعبة ولننس السلام.“

* الدولة الإسلامية أم الولايات المتحدة؟

يقول مسؤولون أفغان وأمريكيون إن ممثلين روسا يصرون على أن القوات الأمنية الحكومية المدعومة بقوات خاصة أمريكية وبضربات جوية لم تفعل شيئا يذكر لوقف تنامي نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.

فقد اقتطع مسلحون موالون للتنظيم مساحة من الأرض على الحدود مع باكستان ووجدوا أنفسهم لا يقاتلون القوات الأفغانية والأجنبية فحسب بل وحركة طالبان أيضا.

ونفى مسؤولو طالبان فكرة وجود علاقة بين ما يربطهم بروسيا من صلات ومحاربة الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول الكبير في طالبان ”في أوائل 2008 عندما بدأ الروس يدعموننا لم يكن للدولة الإسلامية وجود في أي مكان بالعالم. وكان هدفهم الوحيد هو تدعيمنا في مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها.“

وردد هذا الرأي ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان فقال إن ”الدولة الإسلامية ليست مشكلة.“

وقال نيكلسون إن الحديث عن الدولة الإسلامية مجرد ذريعة لتبرير السياسات الروسية.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below