العراق يقول الجيش يحقق مكاسب في معركة الموصل الصعبة

Sat Dec 10, 2016 4:20pm GMT
 

من دومينك إيفانز وستيفان نيبهاي

بغداد /جنيف 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الجيش العراقي إنه سيطر بالكامل على منطقتين أخريين في شرق الموصل اليوم السبت وأجبر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على التقهقر في زحف بطيء وصعب بالمدينة التي يواجه سكانها البالغ عددهم نحو مليون شخص نقصا متزايدا في الوقود والمياه والغذاء.

وقال بيان عسكري من جهاز مكافحة الإرهاب إن الجنود سيطروا على حيي المرور والقادسية الأولى ليوسعوا نطاق سيطرتهم في شرق المدينة.

ورغم التقدم المعلن فإن تقدم الجيش في الموصل لا يزال بطيئا بشكل ملحوظ ويواجه هجمات مضادة وحشية من المتشددين المدربين جيدا والمدججين بالسلاح رغم قلة عددهم.

وفي محاولة لتغيير آليات الحملة التي دخلت أسبوعها السابع شق جنود من فرقة مدرعة طريقهم في عمق المدينة يوم الثلاثاء في هجوم على مستشفى يعتقد أن التنظيم حوله إلى قاعدة عسكرية.

لكن الجنود اضطروا للانسحاب من المستشفى بعد هجوم مضاد وشرس لمقاتلي التنظيم الذين نشروا ست سيارات ملغومة على الأقل رغم قول بعض السكان إن الجيش تمكن من السيطرة على بعض المناطق القريبة.

وتسيطر وحدات جهاز مكافحة الإرهاب على نصف الضفة الشرقية من المدينة التي يشقها نهر دجلة من منتصفها. ويقود الجهاز حملة الموصل منذ اجتيازه دفاعات التنظيم في الضواحي الشرقية من المدينة في أواخر أكتوبر تشرين الأول.

وقال صباح النعماني المتحدث باسم الجهاز في تصريح للتلفزيون العراقي إن قواته باتت على مسافة ثلاثة أو أربعة كيلومترات من نهر دجلة معربا عن أمله في السيطرة على الأحياء المتبقية على الضفة الشرقية للنهر "بنفس السرعة" التي حققتها قواته حتى الآن.

وتدل تصريحاته على أن السيطرة الكاملة على شرق الموصل لن تنجز قبل يناير كانون الثاني في تأخير عن هدف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي باسترداد كل المدينة بنهاية العام.   يتبع