10 كانون الأول ديسمبر 2016 / 20:29 / بعد عام واحد

في حلب القديمة.. سنوات الحرب دمرت معالم التاريخ والجغرافيا

من ليلى بسام

حلب القديمة (سوريا) 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - لن تجد في حلب القديمة اليوم من يعيد رثاء هذه المدينة أو يهديها أبيات شعر. فالحرب فيها وعليها طغت على تاريخ أبي الطيب المتنبي الذي أقام في الشهباء فمجّدها نثرا.

آثار الدمار تغطي معالم التاريخ حيث لن يتذكر كل من تقاتل خلف جدران حلب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري مصنفا فيها تلك المدينة بجنة عدن ويمنح المغادرين لها نارا مستعرة .. ”وفيها العظيم العظيم يكبر في عينه منها قدر الصغير الصغير“.

لم يعرف المقاتلون تاريخ حلب أو أسواقها القديمة فرسموا على جدرانها تاريخا جديدا يؤهلها للاندثار بعد أن كان بنيانها يحاكي أعظم الأمم ويدخل الثراث العالمي.

وفي جولة لرويترز على حلب القديمة لا يمكن تمييز الركام من الدمار من الموت الذي كان هنا حيث ضرب معول الحرب الذاكرة والتاريخ والأسواق الاقتصادية حتى كأنه ينتقم من ضوضاء مدينة كانت قبل خمس سنوات خزانة سوريا ومصرفها المالي وشعاعها الاقتصادي ومركز ثبات ليرتها.

استطاعت سنوات الحرب أن تدهس التاريخ وتدك الجغرافيا وألا تبقي حجرا على حجر وتدمر القاعدة التجارية لسوريا وتحرق أجزاء كبيرة من أسواقها وتمحو رموزا تاريخية فتدمر مئذنة الجامع الأموي الذي صمد منذ القرن الحادي عشر.

وبدلا من أسواق المناديل والصابون والحبال يأخذك سوق الدهشة حيث الأنفاق وممرات المقاتلين والعبوات المتروكة على جانبي الطريق مع عبارات مكتوبة على الجدران الحجرية القديمة ومنها ” طاب الموت يا حلب“

وعلى مقربة من الكنيسة الإنجيلية وقف ”أبو محمد“ وهو جندي في الجيش السوري يشرح لوفد من الصحفيين كيف سارت المعارك على مدى أربع سنوات في منطقة لا تفصل سوى أمتار قليله عن المسلحين وقد بدت حفرة كبيرة في المكان.

قال أبو محمد إن المسلحين كانوا يحفرون الأنفاق ويفجرون تحتها عبوات ناسفة مما يتسبب في إحداث حفر ضخمة.

وفي مقابل زحمة الأسواق اكتظت المدينة القديمة بالأنفاق التي وصل عمق بعضها إلى عشرة أمتار. وإلى جانب النفق يمكن العثور على أطباق من الأرز والعدس والملاعق وبدا أن احد المقاتلين قد ترك للتو طبقه الطازج وفّر على وجه السرعة تاركاً إلى جانب طعامه سجادة للصلاة وفراش نومه.

ومما خلفه المقاتلون منجنيق لرمي العبوات الناسفة وما أطلق عليه مدفع جهنم وهو عبارة عن مدفع يدوي بصاعقين يطلق من منصته قارورة غاز.

وقد بدأ عدد من السكان النازحين بالعودة لتفقد منازلهم ومحالهم الأثرية التي يغلب عليها الطابع القديم لكن مهمتهم بدت شبه مستحيلة بالتعرف على ممتلكاتهم من بين الدمار.

ويتنقل رجل خمسيني قال ان اسمه ”شيخو“ من مكان إلى آخر بحثاً عن طريق يوصله إلى أطلال منزله قائلاً ”وجدت منزلي مدمراً. لم اعرفه. لقد محي أثره.“

وينظر محمد اللبابيدي إلى معمل خراطة الحديد الذي كان يملكه في حلب بحسرة لكنه يقول لرويترز ”محلي مدمر وعدتي موجودة والفضل لله والجيش والقائد.“

وأضاف ”عندي محل طورنجي (خراطة حديد) لم آت إليه منذ خمس سنوات .. والله احترق قلبي وهذه أول مرة اسمع أنهم يسمحون للناس بالدخول فأتيت“.

وحضر الفتى عبد الحميد موصلي مع جدته لتفقد منزلهما. يقول عبد الحميد (١١ عاما) ًلرويترز ”استشهد والدي منذ أربعة شهور. أتى من تركيا ليأخذنا فقتل بقذيفة. نحن أربعة أولاد مع أمنا وأنا أكبرهم .. أعاننا الله“.

ويظهر التقدير الأولي لحجم الدمار أن هناك مناطق دمرت بنسبة سبعين في المئة وأخرى بنسبة خمسين في المئة وهناك مناطق أصابها التدمير الكلي مئة بالمئة.

وقال مأمون عبد الكريم مدير عام الآثار والمتاحف في سوريا إن أضرار المباني الأثرية في حلب تعادل كل الأضرار التي لحقت في المدن التاريخية السورية.

وأضاف لرويترز ”المشكلة أن جميع المعارك كانت تدور في مدينة حلب القديمة ولقد خسرنا أكثر من ١٥٠ مبنى تاريخي وآلاف من المحلات المتضررة أو المحترقة“

وتابع ”عندما يعود الأمان والسلام فان فرقنا جاهزة ولدينا العشرات من المهندسين والأثريين جميعهم مستعدين لتقييم الأضرار ووضع خطة لإعادة الإعمار بالتعاون مع اليونسكو طبعا.“

وقال عبد الكريم ”لقد حلت مصيبة بأسواق حلب والجامع الأموي والكنائس والمباني الأثرية المحيطة بالقلعة. وضع حلب هو أخطر وضع لحق بالبلاد خلال الأزمة السورية أو موقع اثري في سوريا.“

ودعا المجتمع الدولي للمساعدة في إعادة إعمار حلب ”لان الحرب ستنتهي والدمار سيتوقف والأزمة ستنتهي لكن خسارة حلب التاريخية ستكون خسارة أبدية لكل سوريا وللإنسانية.“

وفي وسط المدينة القديمة عند ما يسمى بساحة الحطب بدا كل شيء كالحطب ما أذهل المدير السابق لمتحف حلب محمد بشير شعبان الذي وقف مذهولاً يتنقل بين الركام.

قال شعبان لرويترز ”أتيت منذ سنة ونصف ولم تكن المنطقة على هذا الدمار. أنا مصدوم وحزين جداً ومتفاجىء من المشهد الذي رأيته .. دمروا الحضارة .. دمروا التراث .. دمروا الإنسانية.“

وأضاف ”هنا كانت أجمل الدور العربية وأعرقها .. فيها خانات وحمامات أثرية. كله تم تدميره .. هذه الكنيسة الإنجيلية متضررة بشكل كبير.“

وتشكل سيطرة الجيش السوري على جزء كبير من حلب إحدى أهم المكاسب في الحرب التي اندلعت في سوريا عام ٢٠١١ وقتلت أكثر من ٣٠٠ ألف شخص وشردت ما يزيد على نصف سكان سوريا.

وقالت وكالات أنباء روسية نقلاً عن وزارة الدفاع إن الحكومة السورية تسيطر الآن على ٩٣ بالمئة من حلب . (تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below