December 12, 2016 / 12:40 PM / 2 years ago

تلفزيون-إقامة قداس جنائزي لضحايا تفجير الكنيسة البطرسية في مصر

القصة

تجمع أقارب ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية في القاهرة الذي وقع أمس الأحد (11 ديسمبر كانون الأول) في كنيسة العذراء مريم والقديس اثناسيوس بمدينة نصر للمشاركة في القداس الجنائزي في حين عبر الناجون عن غضبهم مما وصفوه بالتقصير الأمني من جانب السلطات.

ورأس البابا تواضروس القداس الجنائزي لضحايا التفجير الذين بلغ عددهم 24 شخصاإلى جانب إصابة 49 آخرين.

وعُلقت لافتات ضخمة على الجدران تحمل أسماء الضحايا الذين معظمهم من النساء والأطفال.

وتجمع المئات في مدينة نصر للتعبير عن غضبهم لمنعهم من دخول الكنيسة حيث اقتصر الحضور على أسر الضحايا فقط.

وقالت مصادر أمنية إن ستة أطفال على الأقل من بين الضحايا بعد انفجار قنبلة تزن 12 كيلوجراما على الأقل في الجانب المخصص للنساء داخل الكنيسة.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ويحضر الجنازة الرسمية اليوم الاثنين (12 ديسمبر كانون الثاني).

وقال البابا تواضروس في كلمته أثناء القداس ”نتألم كثيرا لانتقال هؤلاء الأحباء في هذا الحادث ونتألم كثيرا لهذا الشر الذي تخلى عن كل إنسانية وتخلى عن المشاعر التي أوجدها الله في الإنسان وصار هذا الشر أداة في يد أشرار يؤذون بها مشاعر ووطن فهذا المصاب يا أحبائي ليس مصاب في الكنيسة ولكنه مصاب للوطن لكل مصر.“

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن التفجير لكن مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية عبروا عن فرحتهم بالتفجير على وسائل التواصل الاجتماعي فيما ندد مسؤولون مقيمون في الخارج من جماعة الأخوان المسلمين بالتفجير.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below