الدولة الإسلامية تتقدم حول تدمر والطائرات الروسية والسورية ترد بغارات

Mon Dec 12, 2016 9:18pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أغارت طائرات حربية روسية وسورية على مواقع لتنظيم لدولة الإسلامية حول تدمر اليوم الاثنين في محاولة لطرده بعد يوم من سيطرته مجددا على المدينة الأثرية لكن التنظيم المتشدد قال إنه يواصل التقدم ناحية الغرب.

ومثلت خسارة تدمر -رغم عشرات الغارات الجوية الروسية التي استهدفت صد المتشددين- انتكاسة كبرى للحكومة السورية ولداعمتها روسيا. وكانتا قد استعادتا المدينة بمنطقتها القديمة التي تعود للعصر الروماني وأطلالها الرائعة في مارس آذار فقط ونظمتا حفلا موسيقيا حظي بدعاية واسعة النطاق.

وقال الجيش السوري إن كلا من طائراته الحربية والمقاتلات الروسية أصابت مواقع للمتشددين على أطراف تدمر اليوم فقتلت العشرات ودمرت بعض العتاد العسكري.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا أن عشرات الجنود السوريين وأفراد الفصائل المسلحة المتحالفة معهم سقطوا قتلى خلال القتال الذي أدى إلى انهيار دفاعات الجيش في المدينة المحاطة بتحصينات دفاعية مكثفة.

وقالت الدولة الإسلامية في بيان إن مقاتليها تقدموا غربي تدمر صوب قاعدة التيفور الجوية- إحدى أكبر القواعد الجوية العسكرية في البلاد- حيث يوجد للقوة الجوية الروسية وجود قوي وقصفتها.

وجاء في البيان الذي لم تتأكد رويترز من صحته "يتم استهداف المطار بمختلف أنواع الأسلحة والقذائف."

وأضاف البيان الصادر عن ولاية حمص التابعة للدولة الإسلامية "بعد أن من الله على جنود الخلافة بالسيطرة على مدينة تدمر وعلى عدة مناطق في غربها واصلوا اليوم تقدمهم وتمكنوا عقب مواجهات عنيفة مع عناصر الجيش النصيري والميليشيات الداعمة له من السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي وعلى منطقتي قصر الحير الغربي والمشتل وبرج السيرتيل جنوب مطار التيفور العسكري."

وقالت روسيا أمس الأحد إن الدولة الإسلامية كانت قد نشرت أكثر من أربعة آلاف مقاتل في الهجوم بعدما سحبت قوات كبيرة من معاقلها في الرقة ودير الزور.   يتبع