13 كانون الأول ديسمبر 2016 / 11:08 / منذ 10 أشهر

تلفزيون- المعارضة السورية تقول إنها لن تقدم تنازلات رغم خسائرها بحلب

الموضوع 1246

المدة 2.59 دقيقة

باريس في فرنسا

تصوير 12 ديسمبر كانون الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة فرنسية

المصدر ممثل شبكات

القيود لا يوجد

القصة

قال منسق المعارضة السورية رياض حجاب يوم الاثنين (12 ديسمبر كانون الأول) إن الهزيمة في حلب لن تضعف عزم المعارضين للرئيس بشار الأسد على الإطاحة به من السلطة.

وأضاف حجاب للصحفيين بعد الاجتماع مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند “إذا كان يظن النظام وحلفاء النظام .. بشار الأسد وحلفاؤه ..إذا حققوا بعض التقدم في بعض أحياء حلب أننا سنقدم تنازلا أو نساوم على أهداف الثورة وثوابت الثورة هذا لن يكون إطلاقا. لن نقدم ولن نساوم.. لن نقدم أي تنازل أو نساوم على حقوق الشعب السوري وعلى ثوابت الثورة السورية.

وأضاف ”لا يمكن أن يكون هناك مكان لمن قتل الشعب السوري ولمن ارتكب الانتهاكات والجرائم بحق الشعب السوري. هؤلاء لن يكون لهم مكان لا في المرحلة الانتقالية ولا في المستقبل.“

وقال قائد عسكري سوري يوم الاثنين إن الجيش السوري وحلفاءه في ”المراحل الأخيرة“ من استعادة السيطرة على حلب بعد تقدم مفاجئ ترك قوات المعارضة على شفا الانهيار في منطقة تتقلص بمرور الوقت.

واتهم حجاب الذي كان رئيسا للوزراء تحت حكم الأسد روسيا بازدواجية المعايير بالقول إن المعارضة تطالب دائما بشروط مسبقة لمحادثات السلام بينما يريد خصوم الأسد في حقيقة الأمر تنفيذ القرارات الدولية التي وافقت عليها روسيا في الأمم المتحدة.

وتساءل حجاب “هناك قرارات دولية يجب تطبيق هذه القرارات .. القرار 2254 فيه كثير من البنود وافقت عليها روسيا وهى التي صاغت هذا القرار لماذا لا تنفذ هذه القرارات روسيا وتوقف القصف وترفع الحصار هي ونظام الأسد والمليشيات الإيرانية الطائفية والحرس الثوري الإيراني.

وأضاف ”السوريون يموتون من الجوع. نحن نريد انتقالا سياسيا حقيقيا وفق القرارات الدولية.“

كما اتهم حجاب الذي يرأس الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة قوات الأسد وروسيا بعدم الاستعداد وعدم القدرة على قتال تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أجزاء من البلاد واستعاد يوم الأحد (11 ديسمبر كانون الأول) السيطرة على مدينة تدمر الأثرية.

من جهته عبر أولوند عن دعمه للمعارضة السورية. وكانت فرنسا استضافت اجتماعا في باريس يوم السبت (10 ديسمبر كانون الأول) لدول تعارض الأسد من بينها فرنسا وبريطانيا وتركيا والسعودية.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below