13 كانون الأول ديسمبر 2016 / 13:49 / بعد 8 أشهر

مقدمة 2-إيران تطور سفنا تعمل بالطاقة النووية ردا على "انتهاك" أمريكا لاتفاق

(لإضافة تفاصيل)

بيروت 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أمر الرئيس الإيراني حسن روحاني علماء اليوم الثلاثاء بالبدء في تطوير نظم إنتاج سفن تعمل بالطاقة النووية ردا على ما وصفه بانتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي.

وقال خبراء نوويون إن تحرك الرئيس الإيراني إذا نفذ سيستلزم على الأرجح تخصيب يورانيوم بدرجة نقاء أعلى من الحد الأقصى الوارد في الاتفاق النووي الذي يهدف إلى تبديد المخاوف من سعي إيران إلى صنع قنبلة ذرية.

ويمثل ذلك أول رد فعل ملموس لإيران على قرار الكونجرس الأمريكي الشهر الماضي مد العمل بتشريع يسهل على واشنطن إعادة فرض عقوبات على طهران.

ووصف روحاني التكنولوجيا بأنها تصنيع "محرك بالدفع النووي يستخدم في النقل البحري" لكنه لم يحدد ما إذا كان ذلك يتعلق فقط بالسفن أم بالغواصات كذلك. وقالت إيران في عام 2012 إنها تعمل على أول غواصة تعمل بالطاقة النووية.

وقد تصب تصريحات روحاني المزيد من الزيت على العلاقات المتوترة بالفعل بسبب تصريحات الرئيس المنتخب دونالد ترامب الذي توعد بإلغاء الاتفاق الذي وافقت بموجبه إيران على تقليص أنشطتها النووية في مقابل رفع العقوبات عنها.

ولم يرد تعليق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية -ومقرها فيينا- والتي تراقب أنشطة إيران النووية.

ونص الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين على عدم تخصيب يورانيوم فوق درجة نقاء 3.67 في المئة لمدة 15 عاما وهو مستوى لا يكفي على الأرجح لتشغيل مثل هذه السفن.

وقال مارك هيبس الخبير النووي والباحث في معهد كارنيجي للسلام الدولي "بناء على الخبرة الدولية.. إذا مضت إيران قدما في هذا المشروع ستحتاج إلى زيادة مستوى التخصيب."

وأضاف قائلا "هذا هو المقصود.. لأن إيران ستبحث عن مبرر منطقي غير مرتبط بالأسلحة يتيح لها ... زيادة مستوى التخصيب في حال فشل الاتفاق مع القوى الكبرى."

وكتب روحاني في خطاب نشرته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إرنا يقول "نظرا للإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية حتى الآن في إهمال وخرق الاتفاق النووي وإثر تمديد قانون العقوبات ضد إيران... نوعز إلي منظمة الطاقة الذرية الإيرانية... بالتخطيط لتصميم وتصنيع محرك بالدفع النووي لاستخدامه في مجال النقل البحري بالتعاون مع المراكز العلمية والبحثية."

وقال أعضاء بالكونجرس الأمريكي إن مد العمل بالتشريع لا ينتهك الاتفاق النووي المبرم العام الماضي لتهدئة مخاوف الغرب من أن تكون إيران تعمل على تطوير قنبلة نووية. وأضاف الكونجرس أن القانون يعطي واشنطن فقط سلطة إعادة فرض العقوبات على إيران إذا ما انتهكت الاتفاق.

وتقول واشنطن إنها رفعت كل العقوبات التي يتعين رفعها بموجب الاتفاق بين القوى الكبرى وإيران.

لكن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قال الشهر الماضي إن المد انتهاك أكيد وإن إيران "سترد بالتأكيد على ذلك".

وتقول إيران باستمرار إن برنامجها النووي مخصص لأغراض سلمية.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below