مصر: الانتحاري منفذ هجوم الكنيسة على صلة بالإخوان

Tue Dec 13, 2016 5:17pm GMT
 

من لين نويهض وأحمد محمد حسن

القاهرة 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وزارة الداخلية المصرية إن المفجر الانتحاري الذي قتل 25 شخصا على الأقل في كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة يوم الأحد من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين وانضم إلى خلية متشددة أثناء هروبه من الشرطة.

وفي مقابلة مع رويترز قالت أم الانتحاري المزعوم ويدعى محمود شفيق محمد مصطفى إنه تعرض لانتهاك جنسي أثناء احتجاز الشرطة له عام 2014 لكنها لم تلحظ أي شيء يشير إلى تحوله إلى التشدد.

وأصيب 49 شخصا أيضا في التفجير الذي وقع بالكنيسة.

وقالت الداخلية أمس الاثنين إن الانتحاري طالب يبلغ من العمر 22 عاما. وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي إلقاء القبض على أربعة أشخاص وقال إن البحث جار عن اثنين آخرين.

وحظرت مصر جماعة الإخوان المسلمين بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة عام 2013 إثر احتجاجات حادة على حكمه. وشنت حملة أمنية صارمة على الجماعة قتل خلالها المئات من مؤيديها وسجن آلاف آخرون.

وانتخب السيسي رئيسا لمصر عام 2014 بعد عام تقريبا من تلاوته بيان عزل مرسي حين كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للجيش.

وقالت الداخلية إنها ألقت القبض على محمود في مارس آذار عام 2014 بتهمة حيازة سلاح أثناء مسيرة احتجاجية لجماعة الإخوان وأخلت محكمة سبيله بعد ما يقرب من شهرين.

وأضافت أنه التحق بخلية يقودها شخص يدعى مهاب مصطفى سيد قاسم وله صلات بعناصر جماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال شبه جزيرة سيناء وبمسؤولين في جماعة الإخوان المسلمين يقيمون في قطر وأنه مطلوب في قضيتين أخريين.   يتبع