الخروج .. سكان حلب اليائسون يخشون الاعتقال والقتل

Wed Dec 14, 2016 9:07am GMT
 

من ليلى بسام وليزا بارينجتون

حلب (سوريا)/بيروت 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - مع اقتراب حصار حلب الشرقية الذي استمر أربعة شهور من نهايته انطلق بعض الناجين بخطوات متثاقلة تحت المطر مرورا بجثث ملقاة في الطرقات صوب الشطر الغربي الخاضع لسيطرة الحكومة أو إلى الأحياء القليلة التي كانت لا تزال في أيدي المعارضة.

وقبع آخرون بين بيوتهم في انتظار وصول الجيش السوري.

وفي نظر أولئك وهؤلاء كان الخوف من الاعتقال أو التجنيد أو الإعدام بعد محاكمة صورية شعورا جديدا يضاف إلى الرعب اليومي من القصف.

قال أبو مالك الشمالي في حي سيف الدولة أحد الأحياء التي كانت لا تزال المعارضة تسيطر عليها "الناس تقول القوات عندها قوائم للأسر والمقاتلين وتسأل إذا كان لها أبناء مع الإرهابيين. وبعدها إما يتركون أو يطلق عليهم النار ويتركون ليموتون."

وقالت الأمم المتحدة إن لديها تقارير أن القوات الحكومية السورية والفصائل العراقية المتحالفة معها قتلت مدنيين في حلب الشرقية بما في ذلك 82 شخصا في أربعة أحياء مختلفة في الأيام القليلة الماضية.

قال أب لخمسة أطفال يدعى أبو إبراهيم من منطقة صغيرة مازالت تحت سيطرة المعارضة إنه يعرف أسرتين أعدمتهما الفصائل التي شكلت طليعة الهجوم في ثاني أكبر المدن السورية.

كما قالت الأمم المتحدة إنها قلقة من جراء التقارير التي تحدثت عن اعتقال مئات الشبان المغادرين للمناطق الخاضعة للمعارضة.

واتهم خصوم الرئيس السوري بشار الأسد الحكومة بتنفيذ اعتقالات جماعية والتجنيد الإجباري. ونفت الحكومة ذلك واتهمت المعارضة بإجبار الرجال على القتال في صفوفها.   يتبع