14 كانون الأول ديسمبر 2016 / 12:18 / منذ 9 أشهر

تحليل-تزايد القلق الأوروبي من رئاسة ترامب "المخلة بالنظام"

من نواه باركين

برلين 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - في الشهر الماضي سئل أكبر مستشاري السياسة الخارجية في إدارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عما ستعنيه رئاسة دونالد ترامب لألمانيا فقدم تقييما متفائلا إلى حد ما.

فقد قال كريستوف هوزجن لجمهور الحاضرين في إحدى المناسبات في برلين إن حقائق الرئاسة على أرض الواقع ستفرض على ترامب تغيير لهجته.

فترامب له جذور ألمانية كما أنه كان في ذلك الوقت يدرس اختيار منتقديه السابقين من أمثال ميت رومني الجمهوري الذي يميل إلى الوسط لشغل مناصب كبرى في حكومته وذلك في بادرة على أنه سيسعى لاحتواء كل الاتجاهات.

وقال هوزجن ”هذا مطمئن“.

وبعد انقضاء أسبوعين بدأت الآمال تتبدد في العواصم الأوروبية الكبرى في أن ينتقل ترامب إلى تلك المرحلة وينأى بنفسه عن المواقف الخلافية التي سادت حملته الانتخابية ويشرك مجموعة متنوعة من العناصر الجديدة من خارج دائرته في إدارته. وبدأ قلق جديد يستحوذ على المسؤولين.

ويقول مسؤولون حكوميون إن القرارات الأخيرة من تعيين أحد المتشككين في التغير المناخي على رأس وكالة حماية البيئة إلى اشتباك ترامب مع الصين بخصوص تايوان وتعيينه عدة مصرفيين من جولدمان ساكس في مناصب عليا كل ذلك يشير إلى أنه قد يكون أكثر إخلالا بالمصالح الأوروبية مما كان مفترضا في البداية.

وهكذا بعد الصدمة التي أحدثتها الانتخابات الأمريكية وفترة من التدبر الممزوج بالتمنيات في كيف يمكن لترامب أن يتغير بدأت أوروبا تعد العدة لمواجهات مع واشنطن في عدد من القضايا من روسيا إلى الاتفاق النووي مع إيران إلى التجارة الحرة إلى التغير المناخي بل والتكامل الأوروبي.

وقال دبلوماسي أوروبي غربي رفيع زار واشنطن في الآونة الأخيرة لتقييم الوضع ”يزداد وضوحا يوما بعد يوم أن الأمر لن يكون مجموعة متطورة من السياسات المتسقة بل عكس ذلك.“

وأضاف ”الأمر يتعلق بالإخلال بالنظام. فلا أحد يعرف أين وكيف سيختار أن يكون مخلا بالنظام. لكننا بدأنا نقتنع أن هذا هو ترامب وأن ذلك جزء من استراتيجيته.“

* مشهد مطول

بعد مرور أكثر قليلا من الشهر على الانتخابات الأمريكية مازال المسؤولون الأوروبيون يواجهون صعوبات في فهم ما سيفعله ترامب بالضبط عندما يدخل البيت الأبيض الشهر المقبل باستثناء توقع أن يكون تركيزه الرئيسي على الأولويات الداخلية.

ومن أسباب هذه الحيرة أن شغل المناصب في حكومة ترامب أصبح عملية مطولة يتم فيها استعراض مرشحين من أمثال رومني وهم يدخلون مقر الرئيس المنتخب في برج ترامب بنيويورك ويلقون إشادة على تويتر ثم يكون مصيرهم النبذ أو النسيان بعد أيام ليظهر مرشحون جدد.

وتم شغل أهم منصب تهتم به كثير من العواصم الأجنبية يوم الثلاثاء بإعلان تعيين ريكس تيلرسون الرئيس التنفيذي لمجموعة اكسون عملاق صناعة النفط وزيرا للخارجية ليتغلب بذلك على مرشحين مثل رومني ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني والجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس.

وقد أثار تيلرسون مجموعة من ردود الأفعال إذ أبدى بعض المسؤولين الأوروبيين قلقهم من العلاقات الوثيقة التي تربطه بروسيا وبرئيسها فلاديمير بوتين بينما شعر آخرون بالاطمئنان أن رئيس شركة كبرى يتمتع بخبرة دولية سيصبح مسؤولا عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وقال دبلوماسي أوروبي شرقي كبير تتطلع بلاده إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لحمايتها من طموحات موسكو الإقليمية ”البادي للعين أن هذا ليس أمرا طيبا على الإطلاق ... غير أن فكرة وجود وزير خارجية أمريكي يعرف روسيا فعليا تستحوذ على التفكير.“

وأثارت مواقف ترامب من روسيا مخاوف عميقة لدى الدائرة المحيطة بميركل. فقد قادت المستشارة الألمانية الرد القوي من جانب الاتحاد الأوروبي على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم ودورها في شرق أوكرانيا وسايرت الرئيس باراك أوباما في فرض عقوبات دولية على موسكو.

ويسلم المسؤولون الأوروبيون بأن الإجماع الأوروبي قد ينهار إذا ما قرر ترامب التخلي عن العقوبات الأمريكية لتنهار سياسة ميركل بخصوص روسيا ولتصبح أوكرانيا أكثر انكشافا مما هي الآن.

لكن ثمة قلقا متناميا أيضا بشأن الاتفاق النووي بين القوى الغربية وإيران وخاصة بعد تعيين مايكل فلين وهو من القيادات المنتقدة لإيران مستشارا للأمن القومي في فريق ترامب.

ولأن الصفقة النووية اتفاق دولي يدعمه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فسيكون الانسحاب منها من جانب واحد أكثر صعوبة على ترامب كما أن قوى أخرى قد ترفض الاقتداء بالموقف الأمريكي.

والخوف في أوروبا أن يلتزم ترامب بها وفي الوقت نفسه يزيد العقوبات في المجالات غير النووية الأمر الذي قد يؤدي إلى ردود انتقامية من جانب طهران وهو ما قد يقضى في النهاية على الاتفاق النووي.

وقال مسؤول فرنسي مشيرا إلى آلية تسمح بإعادة فرض العقوبات إذا ما تبين أن طهران خالفت شروط الاتفاق ”إذا شهدنا التوتر يتزايد مع إيران فسيكون ذلك اختبارا لآلية العودة“ للعقوبات.

* حدث ثوري

تتجاوز قائمة نقاط الخلاف بين أوروبا والولايات المتحدة روسيا وإيران بكثير. فمواقف ترامب من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وتخفيف القيود المالية والصين والتجارة والتغير المناخي كلها مصادر قلق لأوروبا.

وكان قراره استقبال مكالمة من الرئيسة التايوانية مشككا بذلك في سياسة ”الصين الواحدة“ التي انتهجتها الولايات المتحدة على مدى ما يقرب من أربعة عقود مؤشرا مبكرا على أنه سيضرب بالبروتوكول الدبلوماسي والعرف عرض الحائط.

ويقول فولكر بيرتيز رئيس المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية في برلين إن كثرة استخدام ترامب لتويتر تقلق أيضا الحكومات الأوروبية التي افترض عدد كبير منها أن ذلك سيتوقف بعد الانتخابات.

وقال بيرتيز ”هل سيصل الأمر إلى حد إيقاظ ميركل في الثالثة صباحا لأن ترامب أرسل تغريدة يقول فيها إن بوتين أبلغه أن العقوبات المفروضة على روسيا غبية؟ لا يمكنك استبعاد ذلك.“

ويرى البعض إمكانية أن يحدث شقاق أعمق بسبب الانتخابات التي تشهدها هولندا وفرنسا وألمانيا العام المقبل وربما في ايطاليا وبريطانيا.

وقد سارع ترامب إلى الإشادة بنتيجة الاستفتاء في بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو حزيران الماضي.

كما أبدى ودا خاصا تجاه نايجل فاراج أحد الشخصيات الرئيسية المؤيدة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي الأمر الذي أثار تساؤلات حول مسلكه في حملات الدعاية الانتخابية المقبلة مثل انتخابات الرئاسة الفرنسية التي يتوقع أن يكون أداء مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية المنتمية لأقصى اليمين قويا فيها بناء على برنامج يقوم على التشكيك في الوحدة الأوروبية.

وقال الدبلوماسي الأوروبي الغربي الكبير إن الحكومات ستراقب عن كثب ما إذا كان ستيف بانون الرئيس السابق لموقع برايتبارت نيوز الإخباري اليميني سيحاول نشر نظريات المؤامرة الشعبوية عبر المحيط الأطلسي من موقعه الجديد بوصفه أحد كبار المخططين الاستراتيجيين في إدارة ترامب.

وأعلن برايتبارت خططا للتوسع في ألمانيا وفرنسا تأهبا للانتخابات.

وقال تشارلز جرانت مدير مركز الإصلاح الأوروبي الذي كان في واشنطن الأسبوع الماضي مع بيرتيز لبحث رئاسة ترامب مع المسؤولين الأمريكيين ”الأوروبيون في حالة صدمة“.

وأضاف ”إذا قدر أن يؤيد ترامب مارين لوبان مثلما أيد فاراج فسيكون ذلك حدثا ثوريا في العلاقات بين جانبي المحيط الأطلسي.“

وقال ”إذا أيدت شخصا يريد تدمير اليورو والاتحاد الأوروبي والنظام الليبرالي الغربي وصديقا لروسيا فأنت لا تعيد العلاقات بين جانبي الأطلسي للوراء فحسب بل تدمرها.“

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below