15 كانون الأول ديسمبر 2016 / 08:51 / بعد 9 أشهر

مقدمة 1-مصر تنفذ حكم الإعدام في المتشدد البارز عادل حبارة

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن وزارة الداخلية المصرية أعدمت صباح اليوم الخميس المتشدد البارز عادل حبارة شنقا تنفيذا لحكم نهائي صادر بإعدامه في قضية تتعلق بقتل جنود في شبه جزيرة سيناء.

وجاء تنفيذ الإعدام بعد أيام قليلة من صدور الحكم وعلى الرغم من تهديدات مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد بإشعال ”براكين الجهاد“ في مصر إذا ما نفذ الحكم.

ويبدو أن الإسراع في التصديق على الحكم وتنفيذه جاء ردا على هجوم شنه مفجر انتحاري على كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة يوم الأحد وأسفر عن مقتل 25 شخصا أغلبهم نساء وإصابة 49 آخرين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية الذي ينشط فرع له في شمال سيناء مسؤوليته عن الهجوم وهو الأكبر الذي يستهدف الأقلية المسيحية منذ سنوات.

وذكرت الوكالة الرسمية إن إعدام حبارة (40 عاما) تم بعد تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي على الحكم الصادر من محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد.

وأيدت محكمة النقض يوم السبت حكما أصدرته محكمة للجنايات بإعدام حبارة بعد إدانته بقتل 25 جنديا في هجوم في سيناء في أغسطس آب عام 2013.

وكان مسلحون أرغموا الجنود على النزول من حافلة على طريق سريع بالقرب من مدينة رفح التي تقع على حدود قطاع غزة وقيدوا أيديهم خلف ظهورهم وأرقدوهم على بطونهم ثم أطلقوا عليهم النار.

ووقع هذا الهجوم بعد أسابيع من إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

وأيدت محكمة النقض يوم الاثنين أيضا حكما آخر بإعدام حبارة في قضية تتصل بقتل شرطي بمحافظة الشرقية مسقط رأسه عام 2012.

وبعد عزل مرسي كثف متشددون ينشطون في شمال سيناء هجماتهم وقتلوا المئات من رجال الجيش والشرطة. وأعلنوا في 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أراض في سوريا والعراق.

واتهم حبارة في أكثر من قضية عنف في محافظة الشرقية مسقط رأسه وشمال سيناء القريبة وصدر عليه أكثر من حكم بالإعدام. كما صدر عليه حكم بالسجن المؤبد.

‭*‬ ”براكين الجهاد“

وكان حبارة هرب من السجن عام 2011 في ظل الانفلات الأمني الذي شهدته مصر إبان الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحكم حسني مبارك بعد 30 عاما في السلطة.

وحاول الهرب مع آخرين مرة أخرى عام 2014 أثناء عودتهم من إحدى جلسات المحاكمة لكن قوات الشرطة أحبطت المحاولة.

وبعد تأييد حكم إعدام حبارة هدد مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية بشن هجمات انتقامية في مصر.

وقال حساب يحمل اسم (الذئاب المنفردة) على تليجرام وهو حساب مناصر للتنظيم المتشدد: ”إلى الطاغوت السيسي: إن تجرأت على إعدام الشيخ عادل حبارة فوالله لتكونن قد أشعلت براكين الجهاد في جميع أنحاء البلاد وفتحت... أبواب الجحيم.“

ونعى مؤيدو التنظيم حبارة بعد إعلان إعدامه في حساباتهم على الإنترنت وقال أحدهم ”حبارة هو أول من بايع دولة الإسلام في أرض الكنانة.“

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن حبارة نقل من محبسه بسجن العقرب إلى سجن الاستئناف وسط حراسة أمنية مشددة وأعدم في حضور ممثلين من النيابة العامة ودار الإفتاء والطب الشرعي ومأمور السجن.

وحبارة ثاني إسلامي ينفذ فيه حكم الإعدام منذ عزل مرسي. فقد أعدمت مصر في مارس آذار 2015 محمود حسن رمضان بعد صدور حكم نهائي بإعدامه في قضية تتصل بمقتل عدة أشخاص في مواجهات اندلعت بين أنصار ومعارضي الرئيس السابق في مدينة الإسكندرية الساحلية في يوليو تموز عام 2013. (تغطية صحفية للنشرة العربية محمود رضا مراد - شارك في التغطية محمد الشريف وعلي عبد العاطي- تحرير أمل أبو السعود)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below