مقدمة 3-محققون: آثار مادة متفجرة في رفات ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة

Thu Dec 15, 2016 9:00pm GMT
 

(لإضافة تعليق محققين فرنسيين)

القاهرة/باريس 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة شركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط في مايو أيار الماضي اليوم الخميس إن تقرير الطبيب الشرعي المصري تضمن إشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض رفات ضحايا الحادث.

كانت الطائرة -وهي من نوع إيرباص (320 إيه)- هوت في مياه البحر المتوسط في طريق عودتها من باريس إلى القاهرة في 19 مايو أيار وقتل 66 شخصا هم كل من كانوا على متنها.

وقالت اللجنة المصرية في بيانها "ورد إلى الإدارة المركزية للحوادث تقارير الطب الشرعي بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث."

وأضافت اللجنة أنها أحالت الأمر للنيابة بعدما تبين لها "وجود شبهة جنائية وراء الحادث".

وقال مصدر قضائي إن النيابة لم تتلق تفاصيل عن آثار متفجرات لكنها ستضم ما خلص إليه الأطباء الشرعيون إلى تحقيقاتها.

وقال مصدر مصري مطلع إن مصر أبلغت فرنسا قبل أشهر بما توصلت إليه لكن المحققين الفرنسيين طلبوا مزيدا من الوقت لدراسة النتائج.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه بسبب استمرار التحقيق "لهذا استغرق الإعلان كل هذا الوقت."

كانت صحيفة لوفيجارو الفرنسية قالت يوم 16 سبتمبر أيلول إن محققين من معهد البحث الجنائي الفرنسي عثروا على آثار لمادة (تي.إن.تي) المتفجرة على أجزاء من حطام طائرة شركة مصر للطيران المنكوبة مما أثار خلافا بين السلطات الفرنسية والمصرية.   يتبع