15 كانون الأول ديسمبر 2016 / 17:12 / منذ 9 أشهر

تلفزيون-مبادرة جديدة لتعليم شبان فلسطينيين لاجئين بالأردن النقر على الطبلة

الموضوع 4008

المدة 3.54 دقيقة

البقعة في الأردن

تصوير 11 ديسمبر كانون الأول

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

خارج مركز بالقرب من العاصمة الأردنية عمان يمكن سماع أصوات النقر على الطبول وأطفال يصفقون.

هذه الدروس هي جزء من مبادرة جديدة تحت اسم ”إيقاعات مع لاجئين“ وتهدف إلى تعليم الأطفال اللاجئين في الأردن النقر على الطبلة.

وقُدم أول درس في مخيم البقعة على بعد 20 كيلومترا إلى الشمال من عمان. وهذا المخيم هو الأكبر في الأردن إذ يعيش فيه أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني.

وقام بوضع البرنامج برادلي برومفيلد عازف الإيقاع الرئيسي في الأوركسترا الأردنية الوطنية.

وقال ”بمساعدة الأوركسترا اعتبرت أنها ستكون فكرة طيبة ورائعة بمساعدة طلال أبو غزالة أن نقوم بتعليم الأطفال الموسيقى خصوصا الموسيقى العربية حتى يمكن أن تتاح لهم الفرصة ليروا كم هي جميلة ثقافتهم وكم أن العزف على الطبلة شيء جميل.“

وسوف يذهب الموسيقار جنبا إلى جنب مع فريق من ستة متطوعين إلى البقعة مرة واحدة في الأسبوع لتعليم الطلاب تقنيات مختلفة للقرع على الطبول.

وسجل حتى الآن حوالي 30 طالبا أنفسهم للانتظام في الدروس.

ومن بين هؤلاء رغد الذاكر التي تبلغ من العمر 11 عاما.

وقالت رغد ”حبيت أتعلمها لأنه فيها إيقاعات حلوة.. وفيها كمان إنه الواحد بيتعلمها وبيتعلم ايقاعها.“

وتدعم هذه المبادرة مؤسسة طلال أبو غزالة. وقال مدير المجموعة إن الموسيقى ”علاج للروح“.

وقال لؤي أبو عصبة المدير التنفيذي لمجموعة طلال أبو غزالة ”الموسيقى هي نوع من أنواع العلاج.. بدناش نحكي نفسي.. علاج للروح.. إللي بتخلي الواحد يرتاح نفسياً.. ينتج.. إذا في عنده غضب يطلعه.. أي إحساس موجود في الجسم نفسه بطلع في الموسيقى وخاصة مع الطبلة.“

وتأسس مخيم البقعة عام 1968 وهو واحد من بين ستة مخيمات أقيمت لإيواء الفلسطينيين الذين غادروا الضفة الغربية وقطاع غزة خلال حرب 1967.

وقال الطالب محمد أبو الدوش إن البرنامع أتاح له الفرصة الوحيدة لتعلم الآلة التي يحبها.

وقال ”والله الطبلة كويسة.. هواية كويسة.. أنا بلشت أتعلمها من عمي.. عمي طبال.. جيت شوي شوي عليه قلت له عمي علمني.. صار يعلم في. بس هسه عمي بشتغل بفضاليش.. جيت طلعت مع المدرسة.. بقولوا في ناس بعلموني.. وهيني جيت.“

وأضاف الفتى وهو في سن المراهقة أنه يريد أن يصبح عازفا محترفا على الطبلة في يوم من الأيام.

ومن المتوقع أن يستمر برنامج ”إيقاعات مع لاجئين“ لمدة ستة أشهر. وسوف تُنظم دروس أيضا في مخيم الزعتري الذي يأوي نحو 80 ألف لاجئ سوري.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية- تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below