17 كانون الأول ديسمبر 2016 / 05:04 / بعد عام واحد

أوباما يشير بأصبع الاتهام لبوتين في التسلل الإلكتروني أثناء الانتخابات

من روبرتا رامتون وجيف ميسون

واشنطن 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة بقوة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أذن شخصيا بعمليات التسلل لرسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي التي قال مسؤولون في المخابرات الأمريكية إنها كانت تهدف لمساعدة دونالد ترامب للفوز في انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

لكن أوباما الذي يترك منصبه بعد شهر تحدث في مؤتمر صحفي قبيل عطلة عيد الميلاد بيأس عن الحالة السيئة للسياسات الأمريكية قائلا إن الهوة بين الديمقراطيين والجمهوريين جعلت من الممكن لروسيا أن تسبب الأذى.

وقال أوباما إن لديه ”ثقة كبيرة“ في تقارير المخابرات التي أظهرت أن الروس اخترقوا رسائل البريد الإلكتروني للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي وجون بوديستا الذي كان رئيسا للحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وكشفت الرسائل الإلكترونية المسربة تفاصيل كلمات مدفوعة الثمن أعطتها كلينتون لوول ستريت وخلافات داخل الحزب وتعليقات كبار المساعدين لكلينتون بعدما أثار قلقهم استخدامها لخادم خاص لإرسال رسائل البريد الإلكتروني عندما كانت وزيرة للخارجية.

وأدى تسريب الرسائل إلى تغطية إعلامية مثيرة للإحراج ودفع بعض مسؤولي الحزب للاستقالة. وقال أوباما الذي دعم كلينتون بقوة إنها تعرضت لمعاملة غير عادلة وإن التغطية الإعلامية كانت مزعجة بالنسبة لها.

وبسؤاله عما إذا كان بوتين متورط بصفة شخصية في الهجمات الإلكترونية قال أوباما ”حدث ذلك على أعلى المستويات في الحكومة الروسية... لا يحدث الكثير في روسيا بدون فلاديمير بوتين.“

وقال أوباما إنه حذر بوتين في سبتمبر أيلول للتوقف عن التدخل في الحملات الانتخابية الأمريكية وقال لنظيره الروسي ”أوقف هذا“ خلال مقابلة مباشرة في الصين أثناء اجتماع لمجموعة العشرين. وقال أوباما إنه لا يعتقد أن أنظمة التصويت الإلكتروني الأمريكية جرى العبث بها.

لكن أوباما لم يصل إلى حد توجيه اللوم المباشر إلى بوتين وقال أيضا إنه يريد أن يعطي مسؤولي المخابرات الأمريكيين مزيدا من الوقت لإعداد تقرير من المقرر أن يصدر قبل أن يترك منصبه في 20 يناير كانون الثاني.

* الرد على الهجمات الإلكترونية

وصف أوباما روسيا بأنها دولة أصغر وأضعف من الولايات المتحدة ”لا تنتج أي شيء يريد أن يشتريه الآخرون باستثناء النفط والغاز والأسلحة.“

وسلطت التعليقات الضوء على ما وصفها أوباما بالعلاقة ”المتدهورة للأسف“ بين واشنطن وموسكو. ويختلف البلدان أيضا بشأن الدور الروسي في الحرب الأهلية السورية والإجراءات العدوانية التي تتخذها موسكو في أوكرانيا.

ونفت روسيا اتهامات الولايات المتحدة بأنها كانت وراء عمليات التسلل الإلكتروني. وأبلغ مسؤولان كبيران رويترز أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) يؤيد وجهة نظر وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) بأن روسيا تدخلت لمساعدة ترامب للفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتمسك ترامب بأنه فاز في الانتخابات بنزاهة وانتقد التلميحات إلى أن موسكو أثرت على النتيجة. وفي وقت ما أثناء الحملة الرئاسية المحتدمة شجع ترامب روسيا علنا على التسلل إلى البريد الإلكتروني لكلينتون.

وتحدث ترامب بنبرة إعجاب خلال حملته الانتخابية عن بوتين واختار منذ فوزه بالانتخابات مساعدين كبارا في حكومته على صلة بروسيا ومن بينهم مرشحه لمنصب وزير الخارجية ركس تيلرسون الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل.

وترك أوباما الباب مفتوحا أمام رد أمريكي على روسيا لإثنائها عن شن مزيد من الهجمات الإلكترونية.

وقال أوباما إنه أجرى مناقشات ”ودية“ مع ترامب منذ الانتخابات وشدد على أنه سيفعل كل ما بوسعه من أجل ضمان عملية سلسة لانتقال السلطة.

* الصين وسوريا

ما يزيد قتامة نبرة تصريحات أوباما تناوله لاثنتين من القضايا الصعبة في السياسة الخارجية تستمران بعد مغادرته للبيت الأبيض.

حذر أوباما من العواقب الاقتصادية والجيوسياسية من أي انهيار في العلاقات الأمريكية الصينية وقال إنه ينبغي على ترامب أن يفكر مليا في العواقب الدبلوماسية إذا قرر تغيير الأعراف الدبلوماسية الأمريكية القائمة منذ أمد بعيد.

وأثار ترامب غضب الصين في وقت سابق هذا الشهر عندما تلقى مكالمة تهنئة من رئيسة تايوان وهي أول مكالمة من نوعها منذ عام 1979 عندما اعترف الرئيس الأسبق جيمي كارتر بتايوان كجزء من ”صين واحدة“.

وأدان أوباما أيضا الهجمات على المدنيين السوريين الذين يحاولون الفرار من مدينة حلب وألقى باللوم في ”الفظائع“ التي ترتكب على الرئيس السوري بشار الأسد وحليفتيه روسيا وإيران.

ودافع أوباما عن قراره عدم إرسال قوات أمريكية إلى سوريا وتجنب التدخل العسكري على الرغم من اعترافه بأن الألم الذي طال أمده أثقله.

وقال أوباما ”كان شيء كان مغريا لأننا أردنا أن نفعل شيئا وبدا وكأنه الشيء الصحيح الذي علينا أن نفعله لكن كان مستحيلا أن نفعل ذلك بتكلفة منخفضة.“

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below