19 كانون الأول ديسمبر 2016 / 17:14 / بعد 9 أشهر

تلفزيون-الأردن يسعى للاعتماد على "الاستمطار" بالعلم لحل مشكلة شُح المياه

الموضوع 1022

المدة 3.42 دقيقة

عمان ومأدبا في الأردن

تصوير 13 و14 ديسمبر كانون الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بالتعاون مع شركة ألمانية تستخدم تقنية حديثة لإسقاط المطر (الاستمطار) تسعى المملكة الأردنية في استخدام تكنولوجيا التأين لزيادة هطول المطر في البلاد.

ووقعت الحكومة الأردنية اتفاقا في مارس آذار من هذا العام مع شركة ويذرتك لتكنولوجيا التأين ومقرها ميونيخ للبدء في تطبيق هذه التقنية بالمملكة.

وتقول شركة ويذرتك إنه يتم بث أيونات في الغلاف الجوي من أبراج التأين لشحن ذرات السحب وتعزيز عملية الاستمطار وذلك باستخدام طاقة كهربائية مولدة من ألواح شمسية في توفير الطاقة اللازمة للأبراج.

وأقامت شركة ويذرتك غرفة قيادة وتحكم في عمان لمراقبة الأبراج وتغير الظروف الجوية في المنطقة.

وأوضح رياض مبارك وهو راصد جوي في شركة ويذرتك أنه يتم مراقبة الطقس بشكل مستمر باستخدام بيانات من صور تلتقطها أقمار صناعية ورادارات.

وتسهم هذه البيانات في وضع توقعات الأرصاد الجوية وتقرير كيفية وموعد استخدام الأيونات.

وقال مبارك لتلفزيون رويترز في عمان ”غرفة المراقبة في شركة ويذرتيك هنا وظيفتها الأساسية هي مراقبة الجو. بمعنى إنه متابعة تطور الأحوال الجوية من خلال الوسائل المتاحة. بنعتمد في مراقبة الأحوال الجوية وإعطاء التوقعات على صور الأقمار الصناعية.. صور الرادار.. صور الكاميرات المنصوبة في المواقع اللي تراقب حركة الغيوم من خلال الموديلات العددية. كل هذه الوسائل نعتمد عليها في مراقبة حالة الجو.. في إعطاء التوقعات. بحيث انه من خلال هذه التوقعات بنحدد متى التشغيل وكيفية التشغيل في المحطات.“

وتطبق ويذرتك تلك التقنية بالتعاون مع شركة القدرة وهي شركة أردنية للاستشارات البيئية وعضو في مجموعة ويذرتك.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة القدرة للاستشارات البيئية عصمت سواقد إن شُح المياه العذبة دفع المملكة الأردنية لتطبيق مثل هذه التقنية لاسيما مع زيادة الطلب على المياه بعد تدفق لاجئين كثيرين على المملكة.

وأضاف سواقد ”علميا فيه إثباتات إنه فيه تناقص بكميات الأمطار..المعدلات السنوية. بالإضافة لهيك فيه كميات طلب (على المياه) أكثر بسبب الهجرة اللي موجودة بالأردن.. الأزمات اللي حوالين (حول) المنطقة. فالطلب تضاعف أضعاف ومصادر المياه عم بتشح.. إن كان المياه الجوفية أو مياه الأمطار فلذلك فيه حاجة ماسة لوجود مياه عذبة.“

وشدد سواقد على أن تقنية التأين التي تطبق في الأردن لأول مرة آتت أُكلها في موسم الشتاء هذا العام.

وبالإضافة إلى المحطة في منطقة مأدبا فإن ويذرتك لها ثلاث محطات عمليات أخرى في أنحاء الأردن. ويعمل 35 خبيرا من ألمانيا وسويسرا والأردن في مشروع الاستمطار بالمملكة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below