20 كانون الأول ديسمبر 2016 / 18:17 / بعد عام واحد

مقدمة 2-مؤسسة النفط الليبية تتوقع ارتفاع انتاجها 270 ألف ب/ي خلال 3 أشهر

(لإضافة تفاصيل)

من أحمد العمامي وايدان لويس

طرابلس/تونس 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم الثلاثاء إن خطي الأنابيب من حقلي الشرارة والفيل في غرب البلاد أعيد فتحهما بعد إغلاق استمر عامين وهو ما يمهد الطريق لزيادة كبيرة في الانتاج.

وأضافت المؤسسة في بيان أنها تتوقع أن تضيف 175 ألف برميل يوميا إلى انتاج النفط الليبي في الشهر القادم و270 ألف برميل يوميا على مدى الأشهر الثلاثة القادمة.

وتضرر إنتاج ليبيا النفطي جراء الصراع والنزاعات السياسية على مدى السنوات الثلاث الماضية. وتضاعف الإنتاج مؤخرا إلى 600 ألف برميل يوميا لكنه يبقى أقل كثيرا من 1.6 مليون برميل يوميا كان البلد العضو في منظمة أوبك ينتجها قبل اندلاع انتفاضة 2011.

وقد تبطيء أي عودة سريعة للإنتاج الليبي من جهود أوبك لإعادة التوازن إلى سوق النفط وتقليص تخمة المعروض العالمي من الخام. وليبيا إحدى دولتين تم استثناؤهما من تعهد المنظمة لخفض إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا على مدى النصف الأول من 2017.

ورغم ذلك لا يزال إنتاج ليبيا عرضة للتضرر من اضطرابات سياسية مستمرة وإغلاقات من جماعات محلية.

وقال مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في البيان اليوم الثلاثاء هذه هي المرة الاولى في ثلاث سنوات التي سيتدفق فيها كل النفط الليبي بحرية معربا عن أمله بأن تكون هذه هي نهاية استخدام ”تكتيكات الإغلاق“ في ليبيا.

وفي الأسبوع الماضي أعلن فصيل محلي من قوات حرس المنشآت النفطية الليبية عن إعادة فتح صمامات في خطوط الأنابيب من الشرارة والفيل في مدينة ريانة الشمالية. لكن مسؤولين في حقل الفيل قالوا إن مجموعة من الحراس من جماعة التبو العرقية تمنع إعادة التشغيل هناك.

وقال صنع الله إن المؤسسة لم تدفع أي أموال ولم تكن هناك أي صفقات وراء الستار لضمان إعادة الفتح في ريانة. وتابع انه يتوقع أن تدر زيادة الإنتاج 4.5 مليار دولار في العام القادم لاقتصاد ليبيا الذي ذكر انه يواجه خطر الانهيار بسبب الصراع وفقدان الإيرادات النفطية.

وقدرت المؤسسة الطاقة الإنتاجية لحقل الشرارة عند نحو 330 ألف برميل يوميا وحقل الفيل عند حوالي 90 ألف برميل يوميا. ويدير حقل الشرارة المؤسسة الوطنية للنفط وريبسول وتوتال وأو.إم.في وشتات أويل بينما تدير المؤسسة حقل الفيل بمشاركة إيني الإيطالية.

وارتفع إنتاج ليبيا بالفعل بأكثر من 300 ألف برميل يوميا منذ سبتمبر أيلول بعدما سيطرت قوات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر في شرق البلاد على موانئ نفطية رئيسية في منطقة الهلال النفطي من فصيل منافس وسمحت للمؤسسة الوطنية للنفط بإعادة فتحها.

واستخدمت أوبك ”مستوى قياس“ متحفظا عند 351 ألف برميل يوميا لانتاج النفط الليبي حتى عندما كانت البلاد تنتج حوالي 600 ألف برميل يوميا. (اعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below