20 كانون الأول ديسمبر 2016 / 22:58 / بعد عام واحد

اليابان تقاوم جهود أمريكا لفرض حظر دولي للسلاح على جنوب السودان

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - بعدما هددت الولايات المتحدة جنوب السودان بفرض حظر للسلاح عليه بالأمم المتحدة بهدف تشجيع اتخاذ خطوات نحو السلام تريد واشنطن الآن فرض الحظر لكن مجلس الأمن منقسم بشأنه ولم تتمكن واشنطن حتى من إقناع حليفتها اليابان بذلك.

وتبدت خيبة الأمل الأمريكية إزاء معارضة طوكيو لفرض حظر وعقوبات موجهة أخرى يوم الاثنين عندما تساءلت سمانثا باور سفيرة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية علنا عن تردد اليابان التي نشرت الشهر الماضي قوات ضمن مهمة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان.

وقالت باور للصحفيين ”إنه لمنطق يثير كثيرا من التساؤلات أن تعتقد أن السبيل للحفاظ على سلامة جنودكم لحفظ السلام لا يكمن في دعم حظر للسلاح.“

وأضافت ”لماذا سيكون من الجيد لجنودكم لحفظ السلام وجود حكومة يعاني شعبها من الجوع وتنفق المال القليل الذي بحوزتها على السلاح- نظم أسلحة كبيرة- بدلا من إنفاقه على الطعام؟ من مصلحة الجميع بمن فيهم جنود حفظ السلام تقليل الأسلحة الثقيلة.“

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة- اشترطوا عدم الكشف عن أسمائهم- إن اليابان عبرت في مناقشات خاصة عن استيائها ووصفت تصريحات باور بأنها ”غير مفيدة وغير بناءة“.

وتسببت الخصومة السياسية بين رئيس جنوب السودان سلفا كير الذي ينتمي إلى عرق الدينكا ونائبه السابق ريك مشار الذي ينتمي إلى النوير في نشوب حرب أهلية في 2013 جرت عادة على أساس عرقي. ووقع الاثنان اتفاق سلام هشا العام الماضي لكن القتال استمر. وفر مشار في يوليو تموز وهو موجود حاليا في جنوب افريقيا.

وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة منتشرة بجنوب السودان منذ استقلاله عن السودان في 2011 حيث يوجد حاليا هناك 13700 جندي من القوات والشرطة التابعين للمنظمة الدولية.

وأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون مجلس الأمن يوم الاثنين أنه يخشى من اقتراب حدوث عملية إبادة جماعية في جنوب السودان ما لم يُتخذ إجراء فوري مجددا مناشدته للمجلس فرض حظر للسلاح على البلاد.

لكن وزيرة الدفاع اليابانية تومومي إينادا لمحت اليوم الثلاثاء إلى أن الوقت غير مناسب الآن لفرض حظر للسلاح ومزيد من العقوبات.

ويحتاج صدور أي قرار للمجلس إلى موافقة تسعة أعضاء على الأقل مع عدم استخدام حق النقض (الفيتو). ويقول دبلوماسيون إن سبعة أعضاء فقط حتى الآن يؤيدون القرار بينما سيمتنع الثمانية الباقون عن التصويت أو سيصوتون بلا.

وتشكك كل من الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض في أن يحقق حظر السلاح الكثير في بلد يموج بالسلاح بالفعل لكن دبلوماسيين لا يتوقعون أن يعرقلا القرار.

وأضاف الدبلوماسيون أن الجهود الأمريكية تتركز على حشد دعم اليابان والعضوين الأفريقيين السنغال وأنجولا. وتريد باور طرح مشروع القرار للتصويت بنهاية العام وناشدت زملاءها يوم الاثنين ”الاستعداد للتصويت بما تمليه عليهم ضمائرهم“.

وأبلغ سفير أنجولا لدى الأمم المتحدة إسماعيل أبراو جاسبر مارتنز الصحفيين ”ربما لا يكون حظر السلاح هو الحل المناسب.. نريد حلولا للوضع في جنوب السودان. ربما لا يتم احترام الحظر ونخلق مزيدا من المشكلات.“

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below