21 كانون الأول ديسمبر 2016 / 14:25 / منذ 9 أشهر

تلفزيون- مسلمون ومسيحيون ويهود يصلون معا في القدس من أجل سوريا

الموضوع 3003

المدة 3.27 دقيقة

القدس

تصوير 20 ديسمبر كانون الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تعبيرا عن التضامن مع السوريين اجتمع مسلمون ومسيحيون ويهود معا في القدس مساء الثلاثاء (20 ديسمبر كانون الأول) من أجل الصلاة لأهل حلب.

وأُقيمت الصلاة باللغات العربية والعبرية والإنجليزية. ورأس الصلاة بالعبرية الحاخام آرون ليبوفيتش.

وقال ليبوفيتش ”نجتمع معا.. يهود ومسلمون ومسيحيون لنصلي معا. ما يفعله المؤمنون في أوقات الأزمات وهو الصلاة. نصلي معا للتعبير عن اهتمامنا الحالي بالمدنيين في سوريا. بالأبرياء في سوريا. سوريا التي تعاني بسبب الاعتداءات الحالية هناك. وأتصور أن كل من على ظهر الأرض يهتمون بالفعل ويشعرون بإحباط شديد لاسيما هنا في إسرائيل وهنا في القدس. نحن على بعد مسافة قصيرة ونشعر أنه ليس بوسعنا فعل الكثير.“

وأضاف القس لويس بوتي ”جميل أن نظهر أننا على قلب رجل واحد ضد هذه النوعية من الأعمال الوحشية التي تقع في حلب وفي سوريا كلها وفي العراق وأماكن أخرى في العالم. من الضروري أن نرفع صوتنا ضد الأعمال الغبية لسياسيين لا يكترثون بما يحدث للناس العاديين.“

وقال إبراهيم مصطفى المسؤول في جمعية اللقاء بين الديانات ”الصلاة تمت طبعا في ثلاث لغات. كانت باللغة الانجليزية واللغة العربية واللغة اليهودية تعاطفا مع أطفالنا وشيوخنا ونسائنا في سوريا.“

وقالت كارين فوير إحدى منسقات لقاء الصلاة ”عندما نفكر في سوريا وما يمكننا فعله أرى أن هذا ما يمكن أن تقدمه القدس. أقصد أن هناك مظاهرات في ربوع المعمورة. ما الذي يمكن أن تقدمه القدس للعالم بشكل مميز؟. أظن أن هديتنا للعالم هي الصلاة..أن يصلي معا أناس مختلفون في عقائدهم هو ما يمكن أن نقدمه.“

وأُضيئت شموع مع وقوف حشد المصلين للتفكير في الحرب السورية التي خلقت أسوأ أزمة لجوء في العالم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء (20 ديسمبر كانون الأول) إن إسرائيل تبحث إمكانية نقل النازحين المصابين من مدينة حلب السورية إلى المستشفيات الإسرائيلية للعلاج.

ونُقل العديد من المصابين أثناء الحرب الأهلية السورية سرا عبر حدود الجولان التي تحتلها إسرائيل إلى مستشفيات إسرائيلية على مدار الأعوام الثلاثة الماضية على الرغم من أن إسرائيل وسوريا رسميا في حالة حرب.

وقالت تركيا إنه تم إجلاء 37 ألفا و500 شخص من شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن عدد النازحين منذ بدء الإجلاء يوم الخميس وصل إلى 25 ألف شخص فقط.

وعمليات الإجلاء جزء من ترتيب لوقف إطلاق النار ينهي القتال في حلب التي كانت من قبل أكثر المدن السورية سكانا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below