آلاف المحتجين في تونس ينددون باغتيال الزواري ويطالبون بالكشف عن قاتله

Sat Dec 24, 2016 8:29pm GMT
 

تونس 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - احتشد آلاف المتظاهرين اليوم السبت بأكبر شوارع مدينة صفاقس للاحتجاج على اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري وطالبوا بالكشف عن الجهات الضالعة في قتله.

وقُتل الزواري (49 عاما) الذي كان يعمل مديرا فنيا في مؤسسة هندسية خاصة وخبيرا للطيران في سيارته بعدة رصاصات أمام منزله في منطقة العين بصفاقس يوم الخميس الماضي.

وكانت وزارة الداخلية التونسية لمحت إلى تورط جهاز أجنبي في اغتيال الزواري الذي أعلنت حركة حماس انتماءه إليها.

وتعالت أصوات المحتجين من سكان صفاقس والقادمين من مدن تونسية أخرى مطالبة بالكشف عن قتلة مهندس الطيران في أقرب وقت.

وطالب عميد المهندسين التونسيين أسامة الخريجي الحكومة والسلطات القضائية بتحمل مسؤولياتها والكشف سريعا عن الجهة الخارجية التي اغتالت الزواري واتخاذ موقف رسمي منها.

وشارك في الاحتجاج عدة أحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات ورياضيين ونددوا باغتيال الزواري وطالبوا بمساندة القضية الفلسطينية ودعم المقاومة.

وقال سمير الشفي القيادي في اتحاد الشغل أكبر النقابات العمالية في تونس للصحفيين "من صفاقس التي شهدت ملاحم النضال الاجتماعي والوطني. طالت أيادي الغدر أحد أبناء صفاقس وتونس الذين آمنوا بأن فلسطين هي قضية كل الوطنيين والأحرار في الوطن العربي والعالم".

وأضاف "اليوم صفاقس بكل مكوناتها وأطيافها ومنظماتها وجمعيتها بصوت واحد تندد بالإرهاب الصهيوني..ولن يرهبنا مهما كانت التضحيات".

ونظم المحتجون مسيرة جابت شوارع ثاني أكبر مدن تونس بعد العاصمة رافعين الأعلام التونسية والفلسطينية.   يتبع