25 كانون الأول ديسمبر 2016 / 14:05 / منذ 9 أشهر

تلفزيون-الأحداث العالمية الرئيسية للعام في شهر نوفمبر 2016

الموضوع 0124

المدة 11.54 دقيقة

عواصم ومدن وبلدات وأماكن في مناطق ودول مختلفة من العالم والإنترنت

يُرجى العلم بأن بعض هذه اللقطات يحتوي على مادة رسوم بيانية. ويحتوي بعضها على محتوى من صنع أشخاص وتم تحميلها على مواقع للتواصل الاجتماعي على الإنترنت وقام فريق وسائل التواصل الاجتماعي في رويترز بفحص المادة كما راجعها محرر كبير. تلفزيون رويترز متأكد من صحة الأحداث التي أوردها.

تصوير لقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغات مختلفة / موسيقى / جزء صامت

المصدر تلفزيون رويترز - مصادر مختلفة يمكن الاطلاع عليها كاملة في النسخة الانجليزية من الموضوع

القيود يُرجى الالتزام بكل دقة بالقيود الواردة تفصيليا في النسخة الانجليزية من الموضوع

القصة

** دخل الهجوم الذي تدعمه الولايات المتحدة لسحق تنظيم الدولة الإسلامية في آخر معقل رئيسي له في العراق شهره الثاني في 17 نوفمبر تشرين الثاني حيث سعت القوات التي تقاتل التنظيم المتشدد في النهاية إلى إغلاق الموصل من كل الجوانب.

وكان المتشددون يتقهقرون على نحو منتظم مُنسحبين من مناطق حول الموصل إلى داخل المدينة منذ بدء المعركة في 17 أكتوبر تشرين الأول بدعم جوي وبري من ائتلاف تقوده الولايات المتحدة.

وسيطرت القوات العراقية المتحركة من الشرق على نحو ربع الموصل في محاولة للتقدم إلى نهر دجلة الذي يمر عبر مركزها.

وجاءت انفراجة أخرى عندما أعلن مقاتلون مدعومون من إيران الاستيلاء على قاعدة جوية غربي الموصل في إطار حملة لقطع الطريق بين الأجزاء السورية والعراقية في الخلافة التي أعلنتها الدولة الإسلامية في عام 2014.

كما تتيح السيطرة على قاعدة تلعفر للقوات التي يغلب عليها الشيعة قاعدة انطلاق لعمليات ضد أهداف للدولة الإسلامية داخل سوريا وتبرز إمكانية استخدام عملية الموصل لإعادة تشكيل القوة الإستراتيجية في شمال العراق.

ويتحول الهجوم للسيطرة على الموصل -كبرى المدن الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية سواء في العراق أو سوريا- إلى أكبر معركة في تاريخ العراق المضطرب منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين في عام 2003.

وامتنعت السلطات العراقية عن إعطاء جدول زمني لإعادة السيطرة على المدينة كلها ولكن من المرجح أن تستغرق عدة أشهر.

** استعاد جنود الجيش العراقي أيضا مدينة نمرود في 13 نوفمبر تشرين الثاني والأطلال القريبة من المدينة الآشورية القديمة التي تعود إلى 3000 سنة والتي كان قد اجتاحها متشددو الدولة الإسلامية وجرفوها قبل عامين.

** فر نحو 74 ألف مدني من الموصل حتى الآن وتستعد الأمم المتحدة لأسوأ السيناريوهات التي تتوقع تشريد أكثر من مليون شخص مع دخول فصل الشتاء ونقص المواد الغذائية.

وقطع القتال بين القوات العراقية ومسلحي الدولة الإسلامية إمدادات المياه في جزء كبير من الموصل حيث تجد الأسر الفقيرة صعوبة بالفعل في الحصول على طعامها.

** فاجأ المرشح الجمهوري دونالد ترامب العالم بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية مُتفوقا على هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية التي أُجريت في 8 نوفمبر تشرين الثاني لينهي بذلك حكم الديمقراطيين المستمر منذ ثمانية أعوام ويضع الولايات المتحدة على مسار جديد غير مؤكد.

وقال ترامب خلال ظهور مع عائلته أمام أنصاره المبتهجين في قاعة بفندق في نيويورك إن لديه خطة اقتصادية كبيرة وسوف يضاعف النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة ويبدأ مشروعا للتجديد.

وأثار فوزه مجموعة من الأسئلة للولايات المتحدة في الداخل والخارج. وتعهد خلال حملته الانتخابية بأن يأخذ البلاد على مسار حمائي أكثر انعزالية شعاره ”أمريكا أولا“. وتعهد بفرض تعريفة بنسبة 35 في المئة على السلع المصدرة إلى الولايات المتحدة من قبل الشركات الأمريكية التي ذهبت إلى الخارج.

كما أثار انتخاب ترامب مسيرات مناهضة له في أكثر من عشر مدن رئيسية في الولايات المتحدة حيث شارك الآلاف في نيويورك ولوس أنجليس وأوكلاند وكاليفورنيا. وفي أوكلاند حطم المتظاهرون النوافذ وأضرموا النيران واشتبكوا مع الشرطة.

** عقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما وترامب اجتماعا استمر 90 دقيقة في البيت الأبيض في 10 نوفمبر تشرين الثاني في أول خطوة علنية تجاه انتقال سلمي للسلطة.

** دعت كلينتون في 16 نوفمبر تشرين الثاني إلى معركة مُتجددة من أجل أن تكون الولايات المتحدة أكثر اشتمالا رغم الإحباط من خسارة الانتخابات.

** أشرق القمر العملاق ”سوبر مون“ على العاصمة الأمريكية واشنطن حيث أطل على العاصمة الأمريكية ومبنى الكونجرس ”كابيتول هيل“ في 13 نوفمبر تشرين الثاني وفي الساعات الأولى من صباح الاثنين 14 نوفمبر تشرين الثاني.

وسوف يقترب القمر العملاق من كوكب الأرض في المرة القادمة عام 2034.

** قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بجولة في مبنى الأكروبوليس في 16 نوفمبر تشرين الثاني في إطار رحلة إلى أوروبا وهي الأخيرة له في المنصب.

وزار أوباما اليونان وألمانيا وبيرو في رحلته الأخيرة في سدة الرئاسة.

واندلعت مصادمات بين محتجين يونانيين والشرطة في وسط أثينا في 15 نوفمبر تشرين الثاني بعد أن تحولت تجمعات احتجاجية حاشدة ضد زيارة الرئيس الأمريكي إلى العنف.

** خرج مئات الألوف إلى الشوارع في سول في 19 نوفمبر تشرين الثاني في نهاية الأسبوع الرابع من الاحتجاجات ضد الرئيسة المحاصرة باك جون هاي.

وتقاوم باك دعوات إلى التنحي وسط أزمة سياسية مستمرة حيث يُزعم أنها سمحت لصديقة قديمة لها هي تشوي سون سيل بالتدخل في شؤون الدولة.

وتعهدت باك بالتعاون في تحقيق في الفضيحة.

** قُتل 145 شخصا وأُصيب أكثر من 130 بجروح عندما خرج قطار سريع في الهند عن مساره في ولاية أوتار براديش في شمال البلاد في 20 نوفمبر تشرين الثاني.

** حُمل رماد الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو ملفوفا بالعلم الوطني بألوانه الأحمر والأبيض والأزرق عبر شوارع هافانا في 20 نوفمبر تشرين الثاني في بداية مسيرة عبر الجزيرة إلى مثواه الأخير في شرق كوبا الذي انطلقت فيه الرصاصات الأولى للثورة الكوبية.

وتوفي كاسترو في 25 نوفمبر تشرين الثاني عن 90 عاما بعد أن حكم كوبا لنصف قرن حتى عام 2008 وأقام دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة.

وجرى إحراق جثته في 26 نوفمبر تشرين الثاني.

وفي مساء 29 نوفمبر تشرين الثاني احتشد عشرات الألوف إن لم يكن مئات الألوف من الكوبيين بالإضافة إلى زعماء دول حليفة لكوبا من اليساريين والدول النامية في ميدان الثورة في هافانا من أجل حضور قداس ”القائد“.

** تعهد معارضون سوريون مسلحون في 30 نوفمبر تشرين الثاني بمواصلة القتال في شرق حلب في مواجهة تقدم مفاجئ للحكومة أدى إلى تقليص مساحة القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة بمقدار الثلث في الأيام الأخيرة ووضع المعارضين المسلحين على شفا هزيمة كارثية.

**وأعادت المكاسب التي حققتها القوات الحكومية السورية وحلفاؤها منذ الأسبوع السابق مناطق بأكملها تحت السيطرة الحكومية وأدت إلى فرار ألوف من مناطق قرب خطوط المواجهة التي تتحول مواقعها على نحو سريع.

** وخلال هجومها في 30 نوفمبر تشرين الثاني كثفت القوات الحكومية استخدام الضربات الجوية بما في ذلك المدينة القديمة في حلب حسبما قال مسؤول في المعارضة المسلحة. وقال عُمال إنقاذ في شرق حلب إن 45 شخصا قُتلوا في أحدث أعمال القصف.

وبعد عام من التقدم التدريجي للرئيس السوري بشار الأسد بدعم من روسيا وإيران والمقاتلين الشيعة فإن استعادة حلب سوف تمثل خطوة هائلة للأمام في جهوده لإنهاء التمرد بعد ست سنوات من الصراع.

وبالنسبة لجماعات المعارضة المسلحة الذين يغلب عليهم السُنة فإن سقوط حلب يحرمهم من آخر موطئ قدم كبير في مدينة كبيرة.

وقالت روسيا الحليف الدولي الأقوى للأسد والتي قصفت المعارضين لأكثر من عام بسلاح الجو إنها تأمل في إمكانية حل الوضع في حلب بحلول نهاية العام. وتعهد المعارضون في المدينة بعدم الاستسلام.

وفي حين انهارت خطوط المعارضة المسلحة بشكل غير متوقع في أجزاء من شرق حلب في مطلع ذلك الأسبوع تقول مصادر في الجانب الحكومي إن المرحلة القادمة قد تكون الأكثر صعوبة حيث يحاولون السيطرة على مزيد من المناطق المكتظة بالسكان في المدينة.

ومع بقاء عشرات الآلاف من الناس في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب يقول كثيرون إنهم يفضلون المخاطرة بالموت عن الاستسلام لحكومة يحاولون الإطاحة بها منذ بدء الاحتجاجات ضد الأسد في عام 2011.

وتوجه آلاف الأشخاص الذين فروا من القتال إلى حي الشيخ مقصود الخاضع للسيطرة الكردية بدلا من تسليم أنفسهم إلى الحكومة التي يتهمها محققو الأمم المتحدة باعتقال النشطاء والمدنيين سرا.

وقال مصدر عسكري سوري إن الهدف من وراء أنباء الاعتقالات في حلب هو تخويف الناس من أجل البقاء تحت حكم المعارضة المسلحة وإنه يتعين التحقق من هويات الأشخاص الذين يغادرون المنطقة للتأكد من أنهم غير متشددين.

ويحث الجيش المعارضة في حلب على قبول الاستسلام الذي يغادرون بموجبه المدينة. وفي اتفاقات سابقة بين الحكومة والمعارضة المسلحة كان المعارضون المسلحون يحصلون على ممر آمن لمحافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال عمال إنقاذ في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة إن تجدد القصف المدفعي أدى إلى مقتل أكثر من 45 شخصا غالبيتهم من النساء والأطفال في 30 نوفمبر تشرين الثاني وإصابة عشرات آخرين بما في ذلك بعض من الذين كانوا قد فروا من المناطق على الجبهة. وقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان إجمالي القتلى في ذلك الهجوم بواحد وعشرين قتيلا.

وأضاف المرصد أن القتال أدى إلى نزوح نحو 50 ألف شخص في الأجزاء التي وقع فيها القتال بشرق حلب.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن حوالي 20 ألف شخص فروا من الهجمات المكثفة بين يومي 28 و29 نوفمبر تشرين الثاني.

وأضافت اللجنة أنها على استعداد لتنظيم عمليات إجلاء طبي للمرضى والجرحى ودعت إلى السماح للمدنيين بالخروج من القطاع الشرقي المحاصر.

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مرة أخرى إلى الوصول إلى شرق حلب الذي لم تتمكن من توصيل المواد الغذائية والأدوية وإمدادات الإغاثة الأخرى إليه منذ أبريل نيسان.

وقالت اللجنة إن أكثر من 40 ألف شخص فروا من مناطق القتال في غرب حلب ليصل مجموع الذين تركوا المدينة -التي كانت أكبر المدن السورية قبل الحرب- إلى 60 ألف شخص منذ أغسطس آب.

تلفزيون رويترز (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below