27 كانون الأول ديسمبر 2016 / 15:33 / منذ عام واحد

تلفزيون- شركة ناشئة في لبنان توفر جليسات للأطفال بالطلب عبر الإنترنت

الموضوع 2016

المدة 4.56 دقيقة

بيروت ومكان لم يُذكر بالاسم في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية / جزء صامت

المصدر تلفزيون رويترز / لقطات من شركة جليسة

القيود جزء يُحظر إعادة استخدامه كلقطات من الأرشيف ويُحظر إعادة بيعه

القصة

حجز جليسة للأطفال أصبح ممكنا الآن بمجرد ضغطة زر وذلك بفضل شركة ناشئة في لبنان تسمى (جليسة).

ويقول مؤسسو الشركة إنه أصبح بوسع الأهل حاليا إيجاد جليسة أطفال مؤهلة وموضع ثقة من خلال الموقع الالكتروني لشركتهم التي تدقق في اختيار العاملات بها.

وتوفر الشركة حاليا جليسات في أحياء المتن وجونيه والشوف في بيروت وتأمل في أن تتوسع أكثر مع زيادة الجليسات العاملات بها.

وقالت أُم تتعامل مع الشركة وتدعى نتالي المير إن شركة جليسة تتابع ابنتها ليلى جيدا.

وأضافت”الحلو بجليسة انه بيتابعوا.. بيتابعوا يومياً الولد. وبيبعتوا تقرير بعد كل جلسة بأداء الولد بهيدا النهار. يعني مثلاً ليا (اسم الجليسة العاملة في الشركة) بتبعث لي بعد كل جلسة إن ليلي خلصت فرضها (واجبها المدرسي).. بعد ناقص تعمل هيدي الشغلة. حتى على النطاق العاطفي ليلى اليوم كانت مركزة.. ليلي اليوم ما كانت مركزة لازم إنه تتابعيها أكتر. فعلى طول أنت متابع الولد تبعك حتى لو ما كنت معه وهدا شي كثير مميز. وبتحس بثقة.“

وتعمل نتالي في مجال الإخراج وعرفت بالشركة عن طريق إحدى صديقاتها.

وأسس شركة جليسة ثلاثة أشخاص يقيمون في بيروت هم أنجيلا سولومون وحسن بيلون وستيفاني دارك تايلور وذلك بهدف إنجاز مهمة لها أثر اجتماعي.

ومنح مصرف لبنان (البنك المركزي) في الآونة الأخيرة شركة جليسة جائزة قدرها 20 ألف دولار على فكرتها كشركة ناشئة.

وقالت أنجيلا سولومون الرئيسة التنفيذية للشركة إن الفوز بالجائزة الكبرى حافز للفريق مشيرة إلى أن جليسة عادة ما تهدف إلى مساعدة كل النساء اللائي يتطلعن للحصول على وظيفة.

وأضافت سولومون ”ستيفاني.. حسن.. وأنا. الثلاثة المؤسسون لشركة جليسة أردنا القيام بشيء إيجابي هنا يكون مساعدا لاسيما لخلق فرص عمل في أعقاب الأزمة السورية. لذلك جئنا بفكرة مساعدة الأمهات على العمل بثلاث طرق مختلفة: أولا بتوفير رعاية موثوق بها لأطفال الأمهات العاملات اللائي يرغبن في العودة للعمل بعد ولادة أطفالهن. وثانيا بخلق فرص عمل من خلال توظيف نساء مؤهلات جيدا لرعاية الأطفال في جليسة. وثالثا بدعم نظام لرعاية أطفال الأسر الفقيرة ليتسنى لأهل هؤلاء الأطفال الخروج والتدريب لإيجاد فرصة عمل بشكل أو آخر.“

ولا تقتصر الشركة في توظيف جليسات على اللبنانيات لكنها تختار المؤهلات من جميع الجنسيات بمن فيهن لاجئات سوريات.

وتخضع المؤهلات للعمل جليسات لتدريبات مكثفة ولتدقيق أمني قبل توظيفهن لدى الشركة.

وقالت طالبة تدرس علم النفس وتعمل جليسة أطفال تتولى رعاية ليلى ابنة نتالي المير وتدعى ليا نعمة إن الهدف هو مساعدة الأطفال على الوصول لمرحلة يمكنهم فيها تحمل مسؤولية أنفسهم.

وأضافت نعمة ”نحن كجليسة بنخضع لعدة تدريبات منها بالإسعافات الأولية. كيفية التعاطي السليم مع الولد. كيفية اختيار نشاطات بتناسب هادي الأعمار. وكيف مثلاً بنساعدهن مثلاً على تقدير ذاتهن لحتى يوصلوا على محل هن بيعملوا مسؤولياتهن بنفسهن.“

وأوضحت ليا نعمة أنها تأمل من خلال عملها كجليسة أطفال أن تساعد النساء اللائي يرغبن في تحقيق أهدافهن في العمل.

وقالت ”كثير بأحب لما أنا أكون السبب بأني نمط صغير من الأفعال. من السلوك. أكون أنا السبب أني ساعدت طفل بأن يغيرها. وأكيد ساعدت الأم. الله هي هلق امرأة عم تكون عاملة منخرطة أكثر بنطاق العمل ما عم بيكون عندها هدا الوقت. وبشكل عام أنا عم أساعد العيلة والمجتمع على المدى القريب والبعيد.“

ويقول مؤسسو شركة جليسة إنهم ساعدوا ما يزيد على 50 أُسرة في لبنان حتى الآن حيث تبدأ ساعة العمل لجليسة الأطفال بمبلغ 15 دولارا.

وتقول سولومون إن الجائزة المالية التي فازت بها الشركة سوف يتم استثمارها في الخدمة على أمل توفير حلول للنساء الراغبات في الإسهام في تشكيل وجه لبنان الحديث.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below