30 كانون الأول ديسمبر 2016 / 11:28 / بعد عام واحد

تلفزيون-أمريكا تطرد 35 روسيا بتهمة التجسس وتفرض عقوبات على موسكو ردا على هجمات الكترونية

الموضوع 4184

المدة 2.21 دقيقة

سنترفيل في ماريلاند في الولايات المتحدة

تصوير 29 ديسمبر كانون الأول 2016

الصوت طبيعي

المصدر (إن.بي.سي)

القيود بالنسبة لمشتركي القنوات التلفزيونية غير متاح في أمريكا و(سي.إن.إن) وبالنسبة للاستخدام الرقمي متاح لعملاء البث التلفزيوني فحسب وغير متاح للاستخدام على الانترنت والهواتف المحمولة والوسائل اللاسلكية

القصة

أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الخميس (29 ديسمبر كانون الأول) بطرد 35 روسيا للاشتباه في أنهم جواسيس وفرض عقوبات على وكالتين للمخابرات الروسية بسبب تورطهما في اختراق منظمات سياسية أمريكية خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وسجلت طائرة هليكوبتر لجمع الأخبار تتبع (إن.بي.سي) لقطات من الجول لما يُقال إنه منتجع ريفي تابع للسفارة الروسية في سنترفيل بماريلاند والذي تم إغلاقه.

والإجراءات المتخذة في الأيام الأخيرة لرئاسة أوباما تؤشر لمستوى جديد من تدني العلاقات الأمريكية الروسية لما بعد الحرب الباردة وتمثل نقطة توتر محتملة بين الرئيس المنتخب دونالد ترامب وأقرانه الجمهوريين في الكونجرس حول كيفية التعامل مع موسكو.

كان أوباما وهو ديمقراطي قد تعهد بعواقب بعد أن أنحى مسؤولو المخابرات الأمريكية باللوم على روسيا في عملية اختراق استهدفت التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية. وأشار المسؤولون بأصابع الاتهام مباشرة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه وجه شخصيا الجهود واستهدف في المقام الأول الديمقراطيين الذين ضغطوا على أوباما للرد.

ولم يتضح ما إذا كان ترامب سيسعى إلى إلغاء الإجراءات بعد تسلمه السلطة في 20 يناير كانون الثاني. وكان ترامب قد أثنى مرارا على الرئيس الروسي وعين شخصيات قريبة من موسكو في مناصب كبيرة بالإدارة الجديدة.

وتجاهل ترامب اتهامات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووكالات مخابرات أخرى بأن روسيا هي المسؤولة عن الهجمات الإلكترونية. وقال يوم الخميس إنه سيجتمع مع مسؤولي المخابرات قريبا.

وفي موسكو ندد الكرملين بالعقوبات ووصفها بأنها غير قانونية وتعهد برد ”مناسب“. وشكك الكرملين فيما إذا كان ترامب وافق على العقوبات الجديدة. وتنفي موسكو اتهامها بالتسلل الإلكتروني.

وتقول وكالات المخابرات الأمريكية إن موسكو تقف وراء اختراق منظمات الحزب الديمقراطي وأشخاص قبل انتخابات الرئاسة التي أجريت في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني. ويقول مسؤولو المخابرات الأمريكية إن الهجمات الإلكترونية الروسية استهدفت مساعدة ترامب في هزيمة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وفرض أوباما عقوبات على جهازي مخابرات روسيين و3 شركات قدمت دعما ماديا للمخابرات.

وقال أوباما إن وزارة الخارجية أعلنت 35 فردا من المخابرات الروسية ”أشخاصا غير مرغوب فيهم“ وأغلقت مجمعين روسيين في نيويورك وماريلاند يستخدمهما الروس في ”أغراض مرتبطة بالمخابرات“. وكانت الخارجية الأمريكية وصفت الروس المطرودين في بادئ الأمر بأنهم دبلوماسيون.

وقال مسؤول أمريكي كبير لرويترز إن عمليات الطرد ستأتي من السفارة الروسية في واشنطن والقنصلية في سان فرانسيسكو.

وأضاف أن الولايات المتحدة أمهلت الروس 72 ساعة لمغادرة البلاد. وأضاف أن كل المسؤولين الروس سيمنعون من دخول المجمعين اللذين يستخدمان في جمع معلومات المخابرات بدءا من ظهر الجمعة.

وقال المسؤول لرويترز ”الإجراءات تأتي ردا على مضايقة دبلوماسيين أمريكيين في روسيا وأنشطة لدبلوماسيين روس في أمريكا نراها ’لا تتسق’ مع الممارسات الدبلوماسية.“

كانت وزارة الخارجية الأمريكية شكت منذ فترة طويلة من أن الأمن الروسي وضباط المرور يضايقون الدبلوماسيين الأمريكيين في موسكو وأثار وزير الخارجية جون كيري القضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الروسي سيرجي لافروف.

ورفض المسؤول الأمريكي ذكر أسماء الدبلوماسيين الروس الذين تشملهم الإجراءات لكن من المفهوم أنه ليس من بينهم السفير الروسي في واشنطن سيرجي كيسليان.

وقال أوباما إن الإجراءات التي أعلنت الخميس تعد مجرد بداية.

والعقوبات هي أقوى رد حتى الآن من إدارة أوباما على الأنشطة الإلكترونية الروسية.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below