1 كانون الثاني يناير 2017 / 07:16 / بعد عام واحد

زفاف على ضفاف نهر إندونيسي بعد تنظيفه

جاكرتا أول يناير كانون الثاني (رويترز) - قبل عام واحد كانت الروائح الكريهة تفوح من نهر سيليونج بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا كما تغطيه طبقة سميكة من المخلفات البلاستيكية الطافية وغيرها من النفايات.

وبعد عملية تنظيف شارك فيها مئات المتطوعين أقيمت بالمنطقة مراسم زفاف شاب وشابة ترعرعا على ضفاف النهر في محاولة لإلهام آخرين للمساهمة في الحفاظ على البيئة الإندونيسية الهشة.

وقال العريس ويدعى نوفانتو رحمن ”أظهرنا حبنا للغتنا وثقافتنا والآن يجب أن نبدأ في إظهار حبنا للبيئة.“ والعروس فيديليا نوفيانتي متطوعة في جمعية (ديبوك سيليونج كوميونيتي) التي أطلقت حملة التنظيف بالتعاون مع الحكومة المحلية في 2015.

وتبادل الاثنان عهود الزواج في قارب زينته الورود. وأبحر القارب في سيليونج يوم 18 ديسمبر كانون الأول وهو أمر كان من ضروب المستحيل في السابق بسبب أكوام النفايات التي كانت في المياه.

ويسري نهر سيليونج لمسافة أكثر من مئة كيلومتر من منبعه في غرب جاوة إلى خليج جاكرتا ويلعب دورا مهما في المعيشة بالمدينة منذ القرن السابع عشر.

ورغم تردي جودة المياه بشدة فإن المجتمعات الأفقر التي تعيش على ضفاف النهر تستخدمها لغسل الملابس والاستحمام.

لكن سيليونج أصبح مكانا لإلقاء النفايات وكانت مياه النهر بالكاد تتحرك لتصب في خليج جاكرتا.

وقال توفيق ديسو مؤسس جمعية (ديبوك سيليونج كوميونيتي) إنه يأمل أن يؤدي تطوع الناس لتنظيف النهر إلى لفت انتباه حكومة المدينة للمشكلة. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below