إسرائيل تترقب صدور الحكم في قضية جندي قتل فلسطينيا مصابا

Tue Jan 3, 2017 6:08pm GMT
 

من لوك بيكر

القدس 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - في مارس آذار قام السارجنت إلور عزاريا وهو مسعف بالجيش الإسرائيلي عمره 19 عاما في الضفة الغربية المحتلة بإطلاق النار على مهاجم فلسطيني مصاب ممدد على الأرض دون حركة فأرداه قتيلا بعد أن حاول طعن جندي إسرائيلي.

وصور ناشط فلسطيني في مجال حقوق الإنسان بمدينة الخليل فيديو لإطلاق النار واللحظات المتوترة التي أدت إليه. وكفلت لقطات الفيديو التي وزعت على المنظمات الإخبارية لفت انتباه المجتمع الدولي. وجاءت الواقعة وسط موجة حوادث طعن ينفذها فلسطينيون.

ووجهت إلى عزاريا وعمره الآن 20 عاما تهمة القتل غير العمد وقدم للمحاكمة أمام محكمة عسكرية ومن المقرر أن يصدر الحكم غدا الأربعاء.

وأثارت القضية حالة من الانقسام في إسرائيل مع احتشاد كثير من المواطنين والساسة اليمنيين وبعض المشاهير خلف عزاريا قائلين إنه كبش فداء ولا ينبغي معاقبته.

ويقولون إن تصرفات عزاريا يبررها عنف الفلسطينيين ومناخ القلق العام في مدينة الخليل التي يعيش فيها مئات المستوطنين الإسرائيليين تحت حماية الجيش وسط نحو 200 ألف فلسطيني.

على الجانب الآخر يقف أعضاء عاملون في المؤسسة العسكرية يقولون إن واقعة إطلاق النار لا يمكن التغاضي عنها وإن عزاريا الذي نشر تعليقات يمينية متشددة مناهضة للفلسطينيين على صفحته على فيسبوك قبل تجنيده في الجيش تصرف بدم بارد خارج إطار الإجراءات العسكرية.

وقال رئيس الأركان اللفتنانت جنرال جادي أيزنكوت في كلمة اليوم الثلاثاء "رجل عمره 18 عاما في الجيش الإسرائيلي ليس طفلا للجميع." ونظر إلى تصريحاته على أنها توبيخ لحملة دعم عزاريا الذي تظهر والدته عادة في صور الأخبار وهي تحتضن أبنها في المحكمة.

وفي حين أقر أيزنكوت "بالحوار النشط بين الجماهير وعلى الإنترنت" قال إن الجيش لم تختاره الجماهير ولم تشكله استطلاعات الرأي. وأضاف "ليس له تأثير على هيكل القيادة".   يتبع