5 كانون الثاني يناير 2017 / 17:37 / بعد عام واحد

مقدمة 3-مقتل شخصين في تفجير سيارة ملغومة في مدينة إزمير التركية

(لإضافة بيان رئيس الوزراء وتفاصيل)

من نفزات ديفران أوغلو وتوفان جومروكو

أنقرة 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إن من يشتبه بأنهم مسلحون أكراد اشتبكوا مع الشرطة التركية اليوم وفجروا سيارة ملغومة في غرب البلاد اليوم الخميس بعد أن تم توقيف مركبتهم في نقطة للتفتيش مما أدى إلى مقتل شرطي وموظف في محكمة.

وألقى الانفجار وتبادل إطلاق النار خارج المحكمة الرئيسية في إزمير - ثالث أكبر مدينة تركية - الضوء على الأوضاع الأمنية المتدهورة في البلاد بعد خمسة أيام من قتل مسلح 39 شخصا في إطلاق نار جماعي عشية العام الجديد في ملهى ليلي باسطنبول.

وقال ويسي قايناق نائب رئيس الوزراء التركي إن هجوما أكبر كان يتم التخطيط له فيما يبدو استنادا إلى كمية الأسلحة التي عثر عليها في موقع الهجوم في مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه.

وقال قايناق للصحفيين في تصريحات بثت على الهواء ”بناء على التجهيزات والأسلحة والقنابل والذخيرة التي تم ضبطها علمنا أن عملا بشعا كان قيد التخطيط.“

وقال الحاكم المحلي إن الأسلحة التي تم ضبطها شملت بنادق كلاشنيكوف وقنابل يدوية وقذائف صاروخية.

وذكر مصدر بالشرطة ووكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن الشرطة قتلت بالرصاص مهاجمين بعد الانفجار وتلاحق ثالثا.

وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم في بيان ”ضابط شرطتنا البطل فتحي سيكين الذي استشهد في هذا الهجوم منع كارثة أكبر بكثير مضحيا بحياته دون تفكير.“ ووصف الهجوم بأنه ”شائن“.

وقالت مصادر أمنية إن شخصين يعتقد بأنها باعا السيارة التي استخدمت في الهجوم للمهاجمين اعتقلا لاحقا.

وأظهرت لقطات من كاميرا أمنية حصلت عليها رويترز أحد المارة وهو يفر بينما انفجرت المركبة لتتحول إلى كرة من النار.

وقال حاكم إزمير أيرول أيلديز إن النتائج الأولية تشير إلى وقوف حزب العمال الكردستاني وراء الهجوم.

وهرع عشرات الأشخاص إلى موقع الانفجار وهتفوا مرددين ”لعنة الله على حزب العمال الكردستاني“ وشعارات أخرى مناهضة للجماعة المسلحة. وشوهدت طائرة هليكوبتر تحلق على ارتفاع منخفض.

وأضاف أيلديز أن قوات الأمن فجرت سيارة ملغومة ثانية. وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن الشرطة تشتبه في أن المهاجمين خططوا للهروب في هذه السيارة.

وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي جزء من تحالف تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتقاتل أيضا مسلحين أكرادا في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.

كما تدأب على قصف معسكرات لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق وتستهدف عملياتها العسكرية في سوريا أيضا منع المسلحين الأكراد الذين تعتبرهم امتدادا لحزب العمال الكردستاني من السيطرة على أراض هناك.

وقال قايناق ”ستكون تركيا فعالة في منطقتها. تلك (الهجمات) لن تمنعنا أبدا عن الوجود في مناطق مثل العراق وسوريا التي تنتج إرهابيين مثل الفيروسات.“

* هجمات دموية

قال أيلديز للصحفيين إن اشتباكا وقع بعدما أراد رجال الشرطة إيقاف مركبة عند نقطة تفتيش أمام محكمة بايراكلي وفجر المهاجمون السيارة الملغومة لدى محاولتهم الفرار.

ويشن حزب العمال الكردستاني -الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية- وجماعات مرتبطة به هجمات تزداد دموية على مدى عام ونصف العام في مناطق بعيدة عن الجنوب الشرقي الذي تسكنه أغلبية من الأكراد والذي يشنون فيه تمردا منذ ما يربو على ثلاثة عقود.

وأعلنت جماعة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن تفجيرين قتل فيهما 44 شخصا أغلبهم من أفراد الشرطة وأصيب أكثر من 150 خارج استاد لكرة القدم في اسطنبول في العاشر من ديسمبر كانون الأول.

وبعد أسبوع أودى انفجار بسيارة ملغومة بحياة 13 جنديا وأصاب 56 عندما استهدف حافلة تقل جنودا خارج الخدمة في مدينة قيصرية وسط البلاد في هجوم ألقى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باللائمة فيه أيضا على مسلحين أكراد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بعد عن هجوم إزمير وهي مدينة ساحلية متحررة لم تشهد مثل أعمال العنف التي عانت منها اسطنبول والعاصمة أنقرة في الأشهر الأخيرة.

واعتقلت الشرطة 20 شخصا يشتبه بأنهم من متشددي الدولة الإسلامية ويعتقد أنهم من دول في وسط آسيا أو شمال أفريقيا في إزمير أمس الأربعاء في مداهمات قالت عنها وسائل الإعلام التركية إنها مرتبطة بالهجوم على الملهى الليلي في اسطنبول. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below