تطبيقات نقل الأفراد تقود تغيرات اجتماعية واقتصادية بالسعودية

Sun Jan 8, 2017 12:50pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - تأمل السعودية أن يدعم تطبيقا أوبر وكريم لخدمات السيارات الأجرة خطتها لضم 1.3 مليون امرأة إلى سوق العمل بحلول عام 2030.

والسيارات التي تقول الحكومة إن قائديها يجب أن يكونوا سعوديين تتيح للنساء -اللائي تحظر المملكة قيادتهم السيارات - بديلا للذهاب للعمل عوضا عن السائقين أو الأقارب الرجال أو سيارات الأجرة التقليدية.

وتخضع تطبيقات خدمات طلب سيارات الأجرة لتدقيق كثيف من الحكومات والجهات التنظيمية في أنحاء العالم لأنها تؤثر على أنشطة سيارات الأجرة التقليدية.

لكن السعودية رحبت بشركتي أوبر ومنافستها كريم التي مقرها دبي لدعم خطة الإصلاح الاقتصادي رؤية 2030.

وفي ظل الضغوط على الميزانية جراء انخفاض أسعار النفط تهدف الخطة لتشجيع العمل خارج المؤسسات الحكومية من خلال توفير 450 ألف فرصة عمل في القطاع الخاص بحلول 2020. وتقول أوبر وكريم إنهما ستوفران 200 ألف فرصة عمل للرجال السعوديين خلال العامين المقبلين.

تسهم إتاحة وسيلة للنساء للذهاب إلى العمل في تحقيق هدف الخطة بزيادة نسبة النساء العاملات خمسة بالمئة في السنوات الخمس المقبلة إلى 28 بالمئة.

وقالت مروة أفندي (36 عاما) مديرة تسويق تنفيذية "هذا أفضل بديل لقيادة المرأة للسيارة. لأنك تتحكمين في وقتك ولا تهدرينه في الانتظار."

واستثمرت المملكة في الشركتين وسط توقعات بأن يتجاوز عدد العاملين في كريم وأوبر عدد السعوديين العاملين في شركة أرامكو السعودية العملاقة البالغ 65 ألفا.   يتبع