9 كانون الثاني يناير 2017 / 17:24 / بعد 9 أشهر

تلفزيون-الأسد: مُستعد للتفاوض بشأن كل شيء في محادثات السلام المقترحة

الموضوع‭ ‬‭‭‭1148‬‬‬

المدة 3.18 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير 8 يناير كانون الثاني 2017

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر إل.سي.بي

القيود غير متاح في فرنسا ويحظر تكبير أو تصغير الصورة

القصة

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن حكومته مُستعدة للتفاوض بشأن ”كل شيء“ في محادثات السلام المقترحة في قازاخستان لكن لم يتضح بعد من الذي سيمثل المعارضة كما لم يحدد موعد للمحادثات.

وكانت روسيا قالت الشهر الماضي إنها اتفقت مع الأسد وإيران وتركيا على أن تكون آستانة عاصمة قازاخستان هي مكان إجراء محادثات سلام جديدة بعد أن مني مقاتلو المعارضة بأكبر هزائمهم في الحرب وبعد إخراجهم من شرق حلب.

وتوسطت روسيا وتركيا الراعي الرئيسي للمعارضة السورية أيضا في الهدنة كخطوة تجاه إحياء العملية الدبلوماسية غير أن الأطراف المُتحاربة تتبادل الاتهامات بارتكاب الكثير من الانتهاكات.

وقال الأسد إن وفد الحكومة مُستعد للذهاب إلى آستانة ”عندما يتم تحديد وقت المؤتمر.“

وأضاف الأسد للإعلام الفرنسي بعد لقاء أعضاء بالبرلمان الفرنسي في دمشق أمس الأحد (8 يناير كانون الثاني) ”نحن مستعدون للتفاوض حول كل شيء.. عندما تتحدث عن التفاوض حول إنهاء الصراع في سوريا أو حول مستقبل سوريا فكل شيء متاح وليست هناك حدود لتلك المفاوضات.. لكن من سيكون هناك من الطرف الآخر؟ لا نعرف حتى الآن.. هل ستكون معارضة سورية حقيقية؟ وعندما أقول حقيقية فإن ذلك يعني أن لها قواعد شعبية في سورية.. وليست قواعد سعودية أو فرنسية أو بريطانية.. ينبغي أن تكون معارضة سورية كي تناقش القضايا السورية وبالتالي فإن نجاح ذلك المؤتمر أو قابليته للحياة ستعتمد على تلك النقطة.“

وتدعم الرياض أكبر مظلة للمعارضة السورية وهي الهيئة العليا للمفاوضات.

وكانت جماعات المعارضة التي تعمل تحت لواء الجيش السوري الحر قالت في وقت سابق هذا الشهر إنها جمدت أي محادثات بشأن مشاركتها المحتملة في محادثات آستانة بسبب انتهاكات وقف إطلاق النار خاصة في وادي بردى قرب دمشق.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت المحادثات ستشمل وضعه كرئيس قال الأسد ”منصبي يتعلق بالدستور.. والدستور واضح جداً حول الآلية التي يتم بموجبها وصول الرئيس إلى السلطة أو ذهابه وبالتالي.. إذا أرادوا مناقشة هذه النقطة فعليهم مناقشة الدستور.. والدستور ليس ملكاً للحكومة أو الرئيس أو المعارضة.. ينبغي أن يكون ملكاً للشعب السوري ولذلك ينبغي أن يكون هناك استفتاء على كل دستور.. هذه إحدى النقاط التي تمكن مناقشتها في ذلك الاجتماع بالطبع لكن لا يستطيعون القول:نريد ذلك الرئيس أو لا نريد هذا الرئيس. لأن الرئيس يصل إلى السلطة عبر صندوق الاقتراع.. إذا كانوا لا يريدونه.. فلنذهب إلى صندوق الاقتراع.. الشعب السوري كله ينبغي أن يختار الرئيس.. وليس جزء من الشعب السوري.“

وبسؤاله بشأن استعادة القوات السورية السيطرة على حلب وعدد الضحايا الذين سقطوا نتيجة ذلك قال الأسد ”جميع الحروب سيئة.“

وأضاف “كل حرب تنطوي على دمار.. وكل حرب تنطوي على القتل ولذلك فكل حرب سيئة.. لا تستطيع القول:هذه حرب جيدة حتى لو كانت لسبب جيد أو نبيل وهو الدفاع عن وطنك فهي تبقى سيئة.. لهذا فهي ليست حلاً لو كان هناك أي حل آخر.. لكن السؤال هو.. كيف يمكنك تحرير المدنيين في تلك المناطق من الإرهابيين؟ هل من الأفضل تركهم تحت سيطرتهم وقمعهم وتركهم لقدر يحدده أولئك الإرهابيون بقطع الرؤوس والقتل وكل شيء في ظل عدم وجود دولة؟ هل هذا دور الدولة أن تجلس وتراقب؟ عليك أن تحررهم.. وهذا هو الثمن أحياناً.. لكن في النهاية يتم تحرير الناس من الإرهابيين هذا هو السؤال الآن..هل تحرروا أم لا؟ إذا كان الجواب نعم فإن هذا ما ينبغي أن نفعله.

كما تحدث الأسد عن دونالد ترامب وقال إنه قد يسهم في تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا وسوريا.

وأضاف ”إذا كانت هناك مقاربة أو مبادرة صادقة لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا فإن ذلك سينعكس على كل مشكلة في العالم بما في ذلك سوريا.. ولذلك أقول نعم نعتقد أن ذلك إيجابي فيما يتصل بالصراع السوري.“

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below