مصحح-رئيس لبنان يزور السعودية لإصلاح العلاقات

Tue Jan 10, 2017 1:04pm GMT
 

(لحذف إيران من مسار رحلة عون في الفقرة الثانية)

بيروت/الرياض 9 يناير كانون الثاني (رويترز) - وصل الرئيس اللبناني ميشال عون إلى السعودية اليوم الاثنين في أول زيارة خارجية منذ انتخابه في أكتوبر تشرين الأول على أمل تخفيف التوتر الناجم عن التنافس بين الرياض وطهران.

ويأمل عون حليف جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية المدعومة من إيران أن تسفر جولته الخارجية التي تشمل أيضا قطر عن رفع تحذيرات السفر التي وجهتها دول خليجية العام الماضي لمواطنيها الراغبين في زيارة لبنان وأضرت بشدة بقطاعه السياحي.

ولبنان في قلب المنافسة الإقليمية بين السعودية وإيران. وتخلت الرياض فيما يبدو عن لبنان خلال العام الماضي مع انشغالها المتزايد بصراعها مع إيران في سوريا واليمن والعراق والبحرين.

ويدعم البلدان الطرفين المتنافسين في الصراعات الأربعة.

وألغت السعودية في فبراير شباط حزمة مساعدات قيمتها ثلاثة مليارات دولار للجيش اللبناني ونصحت السعوديين بعدم زيارة لبنان الذي يعتمد بشدة على السياحة.

تزامن ذلك مع أزمة مالية في شركة سعودي أوجيه للإنشاءات التي تخص أسرة الحريري أكبر حلفاء السعودية في لبنان.

وألقت التوترات بظلالها على مصير نحو 750 ألف لبناني يعيشون ويعملون في السعودية ودول خليجية أخرى ويحولون ما بين سبعة وثمانية مليارات دولار إلى بلادهم.

وبدأ التوتر يقل بعد انتخاب عون في اتفاق شهد اختيار أكبر سياسي سني في لبنان وهو سعد الحريري رئيسا للوزراء.   يتبع