10 كانون الثاني يناير 2017 / 11:00 / بعد 10 أشهر

تلفزيون-عراقيون يغادرون مناطق شرق الموصل المستعادة خوفا من انتقام الدولة الإسلامية

الموضوع‭ ‬‭‭‭1213‬‬‬

المدة 1.45 دقيقة

المُثنى والزهور في شرق الموصل في العراق

تصوير 9 يناير كانون الثاني 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فر مئات العراقيين من منطقة المُثنى في شرق الموصل التي تمت استعادة السيطرة عليها يوم الاثنين (9 يناير كانون الثاني) عابرين جسرا مُدمرا يمر فوق نهر الخوصر.

ورغم أن المنطقة صارت حاليا تحت سيطرة القوات العراقية قرر السكان التوجه إلى مناطق آمنة خوفا من انتقام تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أحد السكان ويدعى غيث أحمد إنه ترك منزله بسبب استمرار قصف قذائف المورتر من جانب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

ويوم الجمعة (6 يناير كانون الثاني) استخدمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب معدات الرؤية الليلية لعبور نهر الخوصر -وهو أحد روافد دجلة ويمر عبر شرق الموصل- وذلك على جسور متنقلة بعدما دمر تنظيم الدولة الإسلامية الجسور الدائمة.

وساهمت الضربات الجوية التي نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تسريع وتيرة دخول القوات للمُثنى.

وتقود القوات الخاصة العراقية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب التقدم إلى داخل الموصل وهي جزء من حملة تضم 100 ألف جندي تدعمهم قوة جوية أمريكية. وتضم الحملة جنودا عراقيين ومقاتلين أكرادا وقوات الحشد الشعبي الشيعية.

وبعد فترة من التقدم المتقطع في الموصل اكتسبت القوات العراقية زخما في مرحلة جديدة من العمليات بدأت تقريبا مع بداية العام.

واستعادة الموصل بعد أكثر من عامين تحت سيطرة الدولة الإسلامية سيؤدي على الأرجح لنهاية الخلافة التي أعلنها التنظيم المُتشدد على مساحات من الأراضي العراقية والسورية.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below