10 كانون الثاني يناير 2017 / 09:45 / بعد عام واحد

تقرير: عمليات الخطف في بحر سولو تهدد الشحن البحري

كوالالمبور 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال المكتب الدولي للملاحة اليوم الثلاثاء إن بحر سولو الواقع بين شرق ماليزيا والفلبين أصبح خطرا على الشحن التجاري بسبب زيادة تهديدات الخطف.

وأرخبيل سولو أحد معاقل جماعة أبو سياف المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي اشتهرت بعمليات الخطف والقرصنة على نحو متزايد.

وأعلن المكتب الدولي للملاحة تقريره بعد ساعات من هجوم مسلحين على قارب صيد وقتل ثمانية صيادين فيما بدا أنه هجوم قرصنة قبالة سواحل جنوب الفلبين.

وقال المكتب إن عمليات الخطف في المياه الدولية زادت بمقدار ثلاثة أمثالها في عام 2016 برغم أن معدلات القرصنة العالمية انخفضت لأدنى مستوى في نحو عشرين عاما. وخطف القراصنة 62 شخصا لطلب فدية في 15 واقعة منفصلة في العام الماضي.

وقال المكتب الذي يتخذ من كوالالمبور مقرا له ”خطف أطقم من سفن تجارية متجهة للمحيط في بحر سولو ونقلهم إلى جنوب الفلبين يمثل تصعيدا ملحوظا في الهجمات.“

ونصح المكتب الأفراد وملاك السفن بتجنب مرور السفن في بحر سولو عن طريق تحويل مسارها إلى الغرب من كاليمنتان.

وقال المكتب إن قوارب القطر والصنادل البحرية وقوارب الصيد كانت مستهدفة في الآونة الأخيرة لكن سفن نقل البضائع أيضا أصبحت تتعرض لهجمات. ويشمل ذلك تعرض السفينة كومياي شاجانج التي كانت تحمل شحنة 180 ألف طن من خام الحديد لمحاولة هجوم في نهاية العام الماضي.

واحتجز إسلاميون متشددون العديد من البحارة والسائحين في العام الماضي من خلال هجمات على قوارب قطر ويخوت في بحري سيليبس وسولو مما يزيد المخاوف بين مسؤولي الدفاع من إندونيسيا وماليزيا والفلبين. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below