10 كانون الثاني يناير 2017 / 15:56 / منذ 10 أشهر

تلفزيون- متعاملون أردنيون متفائلون بشأن أداء بورصة عمان في 2017

الموضوع 2004

المدة 3.07 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 9 يناير كانون الثاني 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أعرب متعاملون في بورصة عمان عن تفاؤلهم بشأن أدائها في العام الجديد موضحين أنهم يرون أن وضع سوق المال سوف يتحسن في 2017 مقارنة مع الأداء البطيء العام الماضي.

واتفق المتعاملون يوم الاثنين (9 يناير كانون الثاني) على أن الوضع المالي لبورصة عمان تأثر سلبا بحالة عدم الاستقرار في المنطقة.

وأوضح مُصَدر ومتعامل في سوق عمان المالي يدعى محمود عليان أن دولا مثل العراق وسوريا كانا الوجهة الرئيسية للصادرات الأردنية. وأشار إلى أن قطاعات مثل قطاع النقل تضرر بشدة جراء الحرب المستعرة في المنطقة وبالتالي أدى إلى تراجع أسعار أسهم شركات النقل المُسجلة في بورصة عمان.

وأضاف عليان ”المناطق اللي حولنا يعني سوريا والعراق مناطق ملتهبة وشركاتنا..أغلب شركاتنا صناعاتها كانت تتصدر للدول هاي وخاصة العراق. يعني هسا (الآن) عندنا شركات النقل في الأردن متأثرة ليش؟ لأنه النقل متوقف من سوريا والعراق. وفش فيه شوفير تريلا ثقيلة (سائق شاحنة كبيرة) تقول له اطلع عشرة آلاف دينار أردني (نحو 14 ألف دولار) للعراق ما بيطلع. إلا يكون فيه أمن. والأمن هذا مفقود بالنسبة للعراق.“

وأعرب متعامل آخر في البورصة يدعى عبد الجليل سعدات عن رأي مماثل.

وقال سعدات ”السنة الماضية كان أداء السوق مش ولابد. يعني إجمالا بشكل عام سيئ. نعم نظرا للظروف اللي حوالينا وبعض الظروف اللي صارت. والوضع الاقتصادي بالبلد ما ساعد واتجاه الناس للمضاربات وهذا سبَب طبعا في تعلق كثير من المساهمين في أسهم شركات يعني ارتفعت لأسعار أكثر من قيمتها بكثير فأدى لخسائر معظم المتداولين تقريبا.“

وقال وسيط مالي في شركة المغتربين الأردنيين للوساطة المالية يدعى عماد جرار إن فترة بداية العام عادة ما تشهد نشاطا محموما حيث تزيد توقعات المتعاملين بشأن أداء الشركات قبل نشر ميزانياتها أواخر الشهر الجاري.

وأضاف جرار ”كل بداية فترة من كل سنة نتوقع إحنا هذا النشاط يصير. ليش؟ لسبب واحد إن الكل براهن على ميزانيات الشركات اللي راح يُفصح عنها. لأن الشركات خلال هذا الشهر راح تطلع ميزانياتها فاللي متوقع انه شركته تطلع ربحانة (محققة ربحا) إشي طبيعي يصير في عليها حجم تداول وتزيد معدل نشاطها بالسوق المالي فراح تظل فترة نشطة وبأتصور بطريقة جيدة لحين ظهور كل ميزانيات الشركات.“

وأردف أن التوقعات الأولية تشير إلى أن 2017 سيكون أفضل كثيرا من العام السابق. وبلغ حجم التعاملات من أول يناير كانون الثاني حتى التاسع من ذات الشهر العام الماضي نحو 44 مليون دينار أردني (62 مليون دولار) بينما وصل بالفعل 129 مليون دينار (182 دولار) خلال نفس الفترة العام الجاري.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below