13 كانون الثاني يناير 2017 / 05:01 / منذ 8 أشهر

انتهاء محادثات إعادة توحيد قبرص بالاتفاق على مواصلة المباحثات

جنيف 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - انتهت المحادثات الرامية لحل أزمة انقسام قبرص المستمرة منذ عشرات السنين بدون التوصل إلى اتفاق لكن مع وجود خطة لاجتماع المسؤولين في 18 يناير كانون الثاني للتعامل مع مسألة الأمن الشائكة قبل محاولة جديدة لإبرام اتفاق سياسي.

وانقسمت الجزيرة بعد غزو تركي عام 1974 ردا على انقلاب لم يدم طويلا بإيعاز من أثينا استهدف الوحدة مع اليونان. وظلت الجزيرة مقسمة منذ ذلك الحين بين القبارصة الأتراك في الشمال والقبارصة اليونانيين في الجنوب.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لرويترز إنه على ثقة من أن المشاركين في المحادثات عازمون على بذل ”جهد أخير“ لإيجاد حل.

ولم يتم تحديد موعد لاجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث الراعية للمحادثات وهي اليونان وتركيا وبريطانيا لكن المسؤولين قالوا إنهم سيجتمعون مرة أخرى فور أن يعدل الجانبان مواقفهما.

وجاء في بيان أصدرته الأمم المتحدة من المؤتمر الذي عقد لمدة يوم واحد ”أكدت المناقشات اليوم عزم المشاركين على إيجاد حلول مقبولة من الجانبين بشأن الأمن وضمانات لتهدئة مخاوف الجانبين. أقروا بأن أمن طائفة لا يمكن أن يتحقق على حساب أمن الأخرى.“

وأضاف البيان ”أقروا أيضا بالحاجة إلى معالجة المخاوف الأمنية التقليدية للطائفتين وتطوير رؤية أمنية في الوقت نفسه من أجل قبرص اتحادية موحدة في المستقبل.“

كان جوتيريش قال في في وقت سابق إنه لن يكون هناك ”إصلاح سريع“ في الصدع.

وتحاول الأطراف التوصل إلى اتفاق أمني بشأن وجود قوات تركية على الجزيرة وذلك جنبا إلى جنب مع مفاوضات سياسية بشأن تسوية اتحادية شاملة يطالب بها سكان الجزيرة.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير محمود سلامة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below