عائلة ملك رواندا السابق تتنازع على وراثة اللقب

Fri Jan 13, 2017 3:32pm GMT
 

كيجالي 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض أقارب ملك رواندا السابق الذين تجمعوا في كيجالي لحضور مراسم دفنه يوم الأحد المقبل إقدام رئيس بلاطه على تتويج ابن أخته الذي يعيش في منزل فخم في انجلترا.

ونشر بونيفاس بنزينج رئيس البلاط الذي يضم كبار رجال القبيلة الحاكمة السابقة في رواندا على حسابه على فيسبوك هذا الأسبوع أن اللقب سيذهب الى ايمانويل بوشايجا ابن أخت الملك الراحل قائلين انه حصل على الجنسية البريطانية ويعيش في مانشستر وفق تقارير إعلامية.

غير أن القس عزرا مبيسي قال للصحفيين في مؤتمر صحفي بالنيابة عن عدد من أفراد العائلة المالكة الذي حضروا أيضا المؤتمر الصحفي إن هؤلاء لا يعترفون بهذا الادعاء.

وقال مبيسي هذا الأسبوع "سمعنا أخبارا مفاجئة أنهم توجوا ملكا جديدا. هذا تصرف خاطيء.. انه ملك مزعوم لكنه ليس الملك الحقيقي. يحق للروانديين فقط أن يختاروا ملكا جديدا."

ولم يلق غضب القس مبيسي أصداء في الشارع الرواندي حيث امتنعت وسائل الإعلام المحلية إلى حد بعيد عن تناول الموضوع.

وقليلون من الروانديين خارج بلدة نيانزا -مسقط رأس الملك السابق الراحل- هم الذين يعرفون الكثير عن الملك كيجلي الخامس نداهيندوروا الذي نقل رفاته إلى رواندا هذا الأسبوع بعد وفاته في أكتوبر تشرين الأول لدفنه في أرض أجداده.

وكان الملك السابق غادر رواندا بعد الإطاحة به في 1961 بعد عامين فقط من تتويجه وتحولت البلاد إلى جمهورية عندما نالت الاستقلال عن بلجيكا في 1962.

وقضى الملك الراحل أكثر من ستة عقود في الولايات المتحدة وكان يدير جمعية خيرية لمساعدة اللاجئين من رواندا التي عانت عقودا من أعمال القتل العرقي قبل أن تمزقها عمليات إبادة جماعية في 1994.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)