14 كانون الثاني يناير 2017 / 07:31 / بعد 8 أشهر

استطلاع: مزيد من الأمريكيين يعتبرون روسيا تهديدا

من كريس كان

نيويورك 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز ومؤسسة إبسوس لاستطلاعات الرأي أن الأمريكيين باتوا أكثر قلقا من التهديد المحتمل الذي تشكله روسيا مما كانوا عليه قبل بدء حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

ووجد الاستطلاع الذي أجري في الفترة من التاسع إلى الثاني عشر من يناير كانون الثاني وأعلنت نتائجه أمس الجمعة أن 82 في المئة من الأمريكيين منهم 84 في المئة ديمقراطيون و82 في المئة جمهوريون وصفوا روسيا بأنها مصدر ”تهديد“ عام للولايات المتحدة. هذا بالمقارنة مع نسبة بلغت 76 في المئة في مارس آذار 2015 حين طرحت نفس الأسئلة في استطلاع.

وتجئ هذه الزيادة في مشاعر القلق بعد موسم انتخابي شرس أثار خلاله الديمقراطيون وغيرهم أسئلة عن علاقات الرئيس المنتخب دونالد ترامب المالية مع روسيا واتهمت فيه المخابرات الأمريكية روسيا بالضلوع في هجمات إلكترونية خلال الانتخابات.

وبعد أن أشاد ترامب مرارا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووصفه بأنه زعيم قوي وأشار خلال حملته إلى أنه قد يتخذ نهجا أكثر لينا في التعامل مع موسكو أقر في الآونة الأخيرة بأن روسيا قامت بعمليات اختراق إلكترونية بعد أن أطلعه مسؤولو المخابرات على بيانات تفصيلية.

وكان ترامب قد انتقد هذه الأقاويل في البداية وقال إن الجاني قد يكون الصين أو ”شخصا ما يجلس على سريره ويزن 400 رطل.“

ويطرح الاستطلاع أسئلة على الناس لتقييم روسيا وعدد كبير من الدول على مقياس من خمس درجات يبدأ بعبارة ”لا تهديد“ وينتهي بعبارة ”تهديد وشيك“.

ووجد الاستطلاع أن الأمريكيين يميلون على الأرجح لوصف روسيا بأنها تهديد أكثر مما يرون إيران أو سوريا أو الصين أو السعودية أو كوبا أو اليمن. ولم تتقدم على روسيا إلا كوريا الشمالية التي يرى 86 في المئة من الأمريكيين أنها مصدر تهديد.

ووضع حوالي 25 في المئة من الأمريكيين المشاركين في الاستطلاع روسيا في أعلى فئة من الفئات الخمس إذ وصفوها بأنها ”تهديد وشيك“.

أونييتا ويلكينز مواطنة جمهورية تعيش في إحدى ضواحي نيو أورليانز وتبلغ من العمر 69 عاما وقد وضعت روسيا في فئة ”خطر وشيك“. وقالت ”روسيا عادت إلى أيام الحرب الباردة القديمة.“

ولم تشارك ويلكينز في الانتخابات وقالت إنها لا تثق في ترامب ولا في المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون وإنها فضلت عدم المشاركة لأول مرة منذ أكثر من 40 عاما.

والتقارير الأخيرة عن الاختراق الروسي زادت من اعتراضها على ترامب. وقالت ”ترامب ليست لديه أي خبرة بالدول الأخرى... لدي شعور بأن بوتين سيؤثر عليه بسهولة.“

ودافع ترامب الأسبوع الماضي في أول مؤتمر صحفي منذ الانتخابات عن هدفه المتمثل في تحسين العلاقات مع بوتين وقال ”لو أن بوتين أحب دونالد ترامب فإني أعتبر هذا ميزة لا عيبا.“

وأجري الاستطلاع إلكترونيا باللغة الإنجليزية وشمل كل الولايات الأمريكية الخمسين وشارك فيه 1169 أمريكيا بالغا منهم 490 ديمقراطيا و475 جمهوريا.

ويحمل الاستطلاع هامش خطأ بواقع ثلاث نقاط مئوية بالنسبة للعينة المشاركة بأكملها وبواقع خمس نقاط مئوية للجمهوريين والديمقراطيين. (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below