16 كانون الثاني يناير 2017 / 18:17 / منذ 8 أشهر

تلفزيون- هيا ومرام..شقيقتان من غزة حققتا شهرة واسعة بفضل قناة على يوتيوب

الموضوع 1007

المدة 3.44 دقيقة

مدينة غزة في قطاع غزة

تصوير 16 يناير كانون الثاني 2017 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أنشأت الشقيقتان الفلسطينيتان هيا ومرام برغوت المقيمتان في مدينة غزة قناتهما الخاصة على موقع يوتيوب على أمل توفير نافذة لمنطقتهما وإحداث تغيير في النظرة التقليدية لغزة في عيون العالم.

وخلال فترة تقل عن شهرين حققت الشقيقتان شهرة واسعة في الداخل والخارج..في دول تعد زيارتها مجرد حلم يصعب تحقيقه بالنسبة لهما.

وأصبح لدى قناة الأختين أكثر من 125 ألف مشترك وحقق 37 فيديو أنتجتاه وبثته القناة منذ أغسطس آب أكثر من ثمانية ملايين مُشاهدة.

وتحولت غرفة صغيرة إلى استوديو لهما حيث يصورهما والدهما -أستاذ الإعلام في الجامعة- بشقة الأسرة التي تقع في الطابق الرابع بمبنى في حي الزيتون أحد أكبر وأقدم أحياء غزة.

وتعرضت المنطقة لقصف مُكثف في حروب شنتها إسرائيل منذ عام 2006 لكن الشقيقتين هيا (15 عاما) ومرام (13 عاما) قررتا أن تقدما لجمهورهما شيئا آخر غير الحرب عن قطاع غزة.

وتهدف فيديوهات هيا ومرام لتسلية الشبان والفتيات الآخرين في الخارج وتعريفهم بحياة أهل غزة العاديين.

وعلى الرغم من كثرة الفيديوهات التي يرفعها فتية وفتيات كُثر على يوتيوب ترى هيا ومرام أن فيديوهاتهما مختلفة ومميزة عن غيرها.

قالت هيا برغوت لتلفزيون رويترز ”أعتقد انه المُميز في قناتنا أكثر شي إنه أغلب اللي بيعملوا قنوات على اليوتيوب بيكونوا مبدعين فيها وحلوة بيكونوش من غزة.. مش عارفة ليش أنا؟. فيمكن اللي جذب الناس أكثر إنه هدول بنتين من غزة وقناتهم حلوة وبيحكوا منيح (بطريقة جيدة) لأنه غالبا في مجتمعنا فش بيعملوا قناة زي ما إحنا عملنا. وكمان إنه المميز اللي كمان فينا إنه أحنا بنحكي عن وضع غزة. لأنه كل اللي بيعملوا فيديوهات من بره فش أوضاع زي أوضاعنا. فإحنا قناتنا بالرغم من إنه الوضع صعب في غزة إلا إنه بنحاول نعطي فكرة حلوة وترفيهية برضه (أيضا) إنه مجتمعنا فيه مرح وفيه ترفيه بس برضه فيه حروب.“

وأضافت ”أنا بصراحة من زمان كنت بأتابع يوتيوبرز كثير وبأحب فيديوهاتهم وطبيعة الفيديوهات اللي بيعملوها. وعندي الفكرة من زمان حابة أعمل قناة ع اليوتيوب بس ماكنتش كثير متشجعة إني أحكي لحدا لأنه مش عارفة. ممكن ما يوافقوش خاصة في مجتمعي. بس بعدين تشجعت وحكيت لمرام أختي إنه شو رأيك يا مرام نعمل قناة ع اليوتيوب ونسأل بابا بلكي (ربما) بيوافق لأنه بأعرف بابا يعني بيحاول إنه ما يمنعناش من هاي الشغلات.“

وحقق فيديو للفتاتين تتحديان فيه بعضهما أمام الكاميرا بلهجات عربية مختلفة نحو 300 ألف مشاهدة.

وتتطلع الفتاتان مثل كثيرين غيرهما من صغار السن للسفر خارج قطاع غزة المحاصر ومشاهدة العالم وتكوين صداقات جديدة. ونجحتا حتى الآن بفضل قناتهما على يوتيوب في تكوين صداقات جديدة في العالم الافتراضي في كثير من الدول العربية وأنحاء العالم.

وتشعر الشقيقتان بشهرتهما محليا في غزة عندما يوقفهم الناس في الشارع أو في المدرسة للحديث معهما حول قناتهما.

وقالت مرام برغوت ”أنا وهيا حابين المجال اللي عملنا وبإرادتنا وإحنا حاسين إنه إحنا يعني عن جد بنحب وبدنا إياه. فأنا وهيا ليش ما نكملش بنحكي دائما وأكيد راح نكمله وبعد ما إحنا عملنا القناة يعني صرنا نحس إنه فيه أشياء جديدة بدأت بحياتنا وحسيناها. وبدأنا يعني فيه حياة جديدة صارت علينا وأصدقاء لنا جداد ومشتركينا زادوا يعني فبنحس إنه إحنا ليش ما نكملش شي حلو هذا.“

وأوضح إسماعيل برغوت والد الفتاتين أنه يساعدهما في تصوير فيديوهاتهما لكنه لا يتدخل فيما يتعلق بالمحتوى.

وقال لتلفزيون رويترز ”إحنا بنسعى دائما إنه نقدم الأفضل. لما باتكلم عن نحنا أنا بأتكلم كمساعد لهم لأنه أنا بصراحة مش صاحب الأفكار. هيا ومرام هم صاحبات الأفكار أو هم يعني اللي بيبتكروا الأفكار وهم اللي بييجوا فيها. وأنا دوري بالغالب مساعد في التصوير. ممكن أساعدهم في ضبط الفكرة يعني بشكل عام. يعني الدور اللي أنا بأقدمه لهم هو عبارة عن مساعدة وليس أكثر.“

وتعتزم الشقيقتان الآن مواصلة التوسع في قناتهما والاستمرار في الترفيه عن جمهورهما حول العالم.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below