شرطة ساحل العاج تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق طلاب محتجين

Mon Jan 16, 2017 9:24pm GMT
 

أبيدجان 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الشرطة ومسؤول نقابي كبير في ساحل العاج إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع اليوم الاثنين لتفريق تلاميذ وطلاب كانوا ينظمون احتجاجا عند وزارات حكومية في أبيدجان المدينة الرئيسية في ساحل العاج في الوقت الذي اتسع فيه نطاق إضرابات عامة.

وتواجه ساحل العاج وهي أكبر اقتصاد في غرب أفريقيا وأكبر منتج للكاكاو في العالم موجة متصاعدة من إضرابات القطاع العام والتي تهدد بإصابة البلاد بالشلل وتقويض انتعاش اقتصادي شهدته البلاد بعد الحرب.

وقال مسؤول كبير في الشرطة طلب عدم نشر اسمه إن "رجالنا فرقوا المحتجين.. الذين منعوا العمال من الذهاب إلى أعمالهم في الوزارات.

"لقد اضطروا لاستخدام الغاز المسيل للدموع."

وأضاف أن المحتجين شبان زعموا أنهم يعملون مع اتحاد الطلاب.

وقال تيودور زادي جنانجنان رئيس تجمع يضم أكثر من 100 نقابة لموظفي الحكومة إن"هؤلاء تلاميذ توجهوا إلى وزارة التعليم لإيجاد حل حتى يتمكن مدرسوهم من العودة للعمل."

وظهرت ساحل العاج كأحد أسرع الاقتصاديات نموا في العالم في ظل قيادة الرئيس الحسن واتارا الذي وصل إلى السلطة في أعقاب حرب أهلية عام 2011 .

وأضرب مدرسو المدارس العامة عن العمل العام الماضي.

وانضم إليهم الأسبوع الماضي موظفو الحكومة في شتى أنحاء ساحل العاج والذين من بين مطالبهم زيادة الرواتب وإلغاء خفض في المعاشات ودفع رواتب متأخرة يقولون أنها تبلغ في المجمل نحو 243 مليار فرنك أفريقي(393 مليون دولار).   يتبع