18 كانون الثاني يناير 2017 / 15:06 / بعد 8 أشهر

تلفزيون-مصريون يسعون للتخلص من آلامهم في مركز للعلاج بالمياه الكبريتية

الموضوع 3002

المدة 2.47 دقيقة

حلوان في مصر

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يعمل مركز علاجي يقع على مشارف العاصمة المصرية القاهرة على تخفيف آلام وأوجاع مرضاه باستخدام عين مياه كبريتية.

ويقول أطباء في مركز حلوان الكبريتي للطب الطبيعي والروماتيزم إن القدرة العلاجية للكبريت -وهو معدن وجد بشكل طبيعي بالقرب من عين للمياه الساخنة- يمكن أن يُستخدم في علاج العديد من العلل والأمراض التي بينها آلام العضلات والالتهابات الفطرية.

ويمكن للمرضى الاسترخاء والغطس في حمام سباحة مليء بالمياه الكبريتية في المركز إضافة إلى تلقي أدوية وعلاج طبيعي وتمارين رياضية وهم في المياه تحت إشراف أطباء بالمركز.

وقال علاء حسان مدير المركز إن المعادن الطبيعية التي وجدت في المياه الكبريتية لها فوائد علاجية متميزة.

وأضاف لتلفزيون رويترز ”بجانب العلاج بالطمي. فالمياه الكبريتية ربنا حباها كده بعناصر طبيعية. فيها نسبة الكبريت طبعا عالية والكالسيوم والفوسفور والماغنسيوم وحاجات كثيرة قوي مفيدة للعضلات والعظام والعضلات وبالتالي المريض لما بييجي هنا بيحس (يشعر) بفرق.“

وأوضح حسان أن المركز المُقام حول عيون مياه ساخنة في منطقة صناعية على مشارف القاهرة يجتذب نحو 400 زائر شهريا.

ويأمل أن يزيد عدد زوار المركز العلاجي مستقبلا مع زيادة تسليط الضوء عليه.

وقال ”الضوء مش متسلط عليها بس. محتاجة شوية ضوء وتسليط على المكان. بس على فكرة المكان معروف في الدول العربية..خلي بالك. يمكن المصريين قليلين. يعني إحنا كان بييجي لنا لغاية 2012 سواح من كل الدول. من روسيا ومن أمريكا ومن إسرائيل كمان كان بييجي لنا ناس..آخر حاجة كان في 2012. يعني عاوز أقول لك فيه من كل الجنسيات.“

ويمكن للمرضى كذلك الخضوع لخدمة العلاج بالطمي كمكمل لعلاجهم بالمياه الكبريتية وذلك بأسعار بين 10-15 جنيها (نحو 50 سنتا-دولار واحد) للجلسة الواحدة.

ومن بين المرضى الذين يعالجون في المركز شاب يدعى نظمي يوسف يعاني من آلام مزمنة في الظهر ولجأ لأطباء المركز بعد أن فشلت معه عقاقير الطب التقليدي.

وقال يوسف إن العلاج بالمياه الكبريتية والطين خففا بشكل كبير ألمه وساعداه على الاسترخاء.

وأثرت سلسلة إجراءات اقتصادية في مصر في الآونة الأخيرة سلبا على توفر الأدوية في الصيدليات كما أدت لزيادة أسعار العلاج.

وأعلن وزير الصحة المصري يوم الخميس (12 يناير كانون الثاني) رفع أسعار الأدوية المحلية بنسبة تتراوح بين 30 بالمئة و50 بالمئة وزيادة أسعار الأدوية المستوردة بين 40 و50 بالمئة.

ومع عدم وجود مؤشرات على قرب انتهاء الأزمة الاقتصادية واستمرار زيادة معدلات التضخم يستمر مزيد من المصريين في البحث عن علاجات بديلة.

ويأمل مركز حلوان الكبريتي للطب الطبيعي والروماتيزم في افتتاح منشأة أخرى في شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below