18 كانون الثاني يناير 2017 / 21:32 / بعد 7 أشهر

مقدمة 1-زلازل قوية تهز وسط إيطاليا ومقتل شخص

(لإضافة مقتل شخص وتعليق لرئيس الوزراء)

من فيليب بوليلا

روما 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - هزت مجموعة من الزلازل القوية اليوم الأربعاء وسط إيطاليا- وهي منطقة دمرتها زلازل شديدة العام الماضي- مما أدى إلى مقتل شخص وإغلاق المدارس وتوقف حركة القطارات.

وضربت أربعة زلازل تبلغ شدتها 5.2 درجة أو أعلى منطقة قريبة من بلدة أماتريتشي التي تبعد نحو 100 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من روما في غضون أربع ساعات. والمنطقة مهجورة تقريبا منذ زلازل العام الماضي.

وقال متحدث باسم خدمة الإطفاء إن مناطق لاتسيو ومارشيه وأبروتسي في وسط إيطاليا تواجه صعوبة في التحقق من وقوع أضرار أو إصابات محتملة في ظل التساقط الكثيف للثلوج وإن رجلا يبلغ عمره نحو 82 عاما توفي بعدما تسببت الثلوج وإحدى الهزات في سقوط سقف مبنى بمزرعة عليه.

وأضاف المتحدث أن بعض المباني المهجورة الأخرى انهارت دون الإبلاغ عن حالات وفاة أخرى أو إصابات خطيرة.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني إن الجنود سيساعدون فرق الإنقاذ في الوصول إلى القرى المتضررة.

وأضاف في برلين "تكرار الزلازل القوية على هذا النحو مقلق للسكان الذين مروا بالفعل بتجارب صعبة."

وقالت إدارة الإطفاء إن امرأة ورضيعها انتشلا من بين الأنقاض في بلدة كاستليوني ميسر رايموندو الصغيرة وإنهما يعانيان من انخفاض في درجات الحرارة.

وواجهت طائرة هليكوبتر هرعت لنقلهما إلى المستشفى صعوبات مما أدى إلى نقلهما برا.

وقال سانتي ستراجوني رئيس بلدية أكواسانتا تيرمي وهي بلدة تضررت بشدة جراء زلزال وقع في 24 أغسطس آب وأسفر عن مقتل 300 شخص "إن الكهرباء انقطعت عن بعض المناطق بسبب الثلوج. لذا فإن الهواتف المحمولة لا تعمل."

وأضاف لتلفزيون سكاي تي.جي 24 "إن عمق طبقة الثلوج يصل إلى مترين في بعض المناطق."

وهرع السكان في المناطق القريبة من مركز الزلزال -الذي كان على بعد نحو مئة كيلومتر إلى الشمال الشرقي من روما إلى الشوارع والحقول- فيما كانت الأرض تهتز تحت أقدامهم.

وقالت لينا ميركانتيني من منطقة أومبريان الواقعة على بعد نحو 80 كيلومترا من مركز الزلزال "كل الناس في الخارج. الجو بارد وعاصف للغاية." وأضافت "هذا مفزع للغاية. (الزلزال) لا يتوقف وكلنا نهتز."

واهتزت المباني في روما التي لم تعتد على الزلازل. وتم وقف خدمة قطارات الأنفاق كإجراء احترازي وأعادت المدارس التلاميذ إلى منازلهم وطلبت المتاحف من زوارها المغادرة.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن أقوى ثلاثة زلازل كانت بدرجات 5.6 و5.7 و5.3 على الترتيب. وأضافت أنها وقعت جميعا خلال ساعة واحدة.

وقال جيانلوكا فالنسيس خبير الزلازل في المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلم البراكين إن ثمة خطرا كبيرا لوقوع زلزال آخر بنفس الشدة في المنطقة.

وأضاف أن الزلازل التي وقعت اليوم جاءت كزلزال واحد قوي شدته ست درجات أو أعلى. وتابع "قشرة الأرض تفككت لبعض الأسباب لقطع أصغر."

ووقع إجمالا عشرة زلازل تزيد شدتها عن أربع درجات في منطقة قطرها عشرة كيلومترات حول بلدة أماتريتشي- التي دمرها زلزال أغسطس آب الماضي- بالإضافة إلى زلزال أضعف.

ودمر زلزال 24 أغسطس آب آلاف المنازل والشركات. وهز المنطقة منذ ذلك الحين أكثر من 45 ألف تابع منها زلزال شدته 6.6 درجة في أكتوبر تشرين الأول وهو أكبر هزة تضرب إيطاليا منذ 36 عاما.

وقال المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلم البراكين إن زلازل العام الماضي أعادت تشكيل ما مساحته 600 كيلومتر مربع من الأرض وأدت إلى هبوط مناطق محيطة بمركز الزلزال لما يصل إلى 70 سنتيمترا.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below