مصحح-الحكومة الهندية تريد أبل لكن بعض المسؤولين مترددون

Thu Jan 19, 2017 10:08am GMT
 

(لتصحيح اسم الرئيس التنفيذي لأبل إلى تيم كوك في الفقرة العاشرة)

من سانجيف ميجلاني وراجيش كومار سينغ

نيودلهي 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - يبدي بعض المسؤولين الهنود امتعاضهم لتنازلات تطلبها أبل كي تبدأ في تصنيع هاتفها آيفون في الهند مما يلقي بظلال من الشك على إمكانية إطلاق المشروع الذي يعد ركنا أساسيا في حملة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لجذب المستثمرين الأجانب بحلول الموعد النهائي لذلك في الربيع القادم.

ومازال البلد راغبا في أن ينتج عملاق التكنولوجيا الأمريكي هاتفه الذكي الشهير هناك وقال وزير تكنولوجيا المعلومات رافي شانكار براساد أمس الأربعاء إن الهند ستدخل في المفاوضات "بعقل منفتح".

وقال "نرغب بشدة أن تأتي أبل وتنشئ قاعدة في الهند."

لكن قائمة الطلبات الطويلة المقدمة من أبل وتشمل امتيازات ضريبية واستثناءات أخرى مازالت تواجه مقاومة من المسؤولين الذين يرونها مبالغا فيها وغير عادلة للشركات الأجنبية العاملة بالفعل في الهند.

وقال مسؤول حكومي كبير تشارك إدارته في تقييم مقترح أبل "لم نفعل هذا لأي أحد.. إذا قمنا بذلك فينبغي أن نرى قيمة مضافة كبيرة."

وقال مسؤول آخر مشارك في المراجعة إن على الحكومة أن تضع السياسات للصناعة لا لكل شركة على حدة.

وقال "أبل ستأتي لأنها ترى سوقا مجزية والأمر ليس فيه مجاملة للهند."   يتبع