19 كانون الثاني يناير 2017 / 15:00 / بعد 10 أشهر

إسرائيل تعزز بحريتها لحماية مناطق التنقيب عن النفط والغاز

من آري رابينوفيتش

تل أبيب 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - زادت الحكومة الإسرائيلية الإنفاق على قواتها البحرية لتعزيز قدرتها على حماية مخزون النفط والغاز قبالة سواحلها وضمان أمن منطقتها الاقتصادية البحرية الواسعة المتاخمة للبنان.

وطلبت البحرية الإسرائيلية عام 2013 زيادة موازنتها التي تبلغ 700 مليون دولار لتطوير أنظمتها و100 مليون دولار سنويا لصيانتها على الرغم من أن وزارة الدفاع ترفض الإفصاح عن المبالغ التي تلقتها البحرية منذ ذلك الحين.

وارتبطت الزيادة بضرورة الدفاع عن عمليات تطوير إنتاج الغاز والنفط. وتأتي الزيادة الأخيرة مع بدء قبول إسرائيل طلبات من شركات تريد استكشاف 24 منطقة تقع قبالة الشواطئ الإسرائيلية في شرق المتوسط مجاورة لحقل لفياثان الواسع.

وتقدر إسرائيل وجود 2137 مليار متر مكعب من الغاز و6.6 مليار برميل من النفط لم تكتشف في هذه المناطق وتأمل أن تختار تكتلي شركات أو ثلاثة لمنحها رخص التنقيب.

غير أن إسرائيل خاضت عددا من الصراعات مع لبنان خلال الأربعين عاما الماضية. كما تحدها سوريا في جزء من الحدود حيث بات لإيران تواجد عسكري مما يعرض منصات الطاقة البحرية لخطر أمني محتمل.

ومن ثم تسعى إسرائيل لشراء سفن وقوارب دورية وسفن ذاتية القيادة وأنظمة رادار ودفاعات صاروخية لتعزيز أمنها البحري.

وقال ضابط في البحرية الإسرائيلية يشرف على دمج السفن الجديدة في القوات البحرية ”هناك عدد متنوع من الأنظمة التي ستمنع ضرب الحفارات.“

واعتبر المستثمرون إن هذه الخطوات مطمئنة لهم.

وقال ماثيوس ريجاس المدير التنفيذي لشركة (إنرجين) اليونانية للتنقيب عن النفط لرويترز ”لدينا الثقة الكاملة في قدرة الحكومة الإسرائيلية على حماية أراضيها وتطوير مواردها الطبيعية.“

ودفعت (إنرجين) في أغسطس آب 148.5 مليون دولار مقابل الحصول على حقوق تطوير حقلي تانين وكاريش الأصغر حجما للغاز اللذين شملتهما جولة سابقة للحكومة الإسرائيلية لمنح حقوق التنقيب.

وتخطط الشركة لاستثمار حتى 1.5 مليار دولار في موارد الطاقة الإسرائيلية ونقل منصة إنتاج وتخزين وتحميل عائمة سيتم وضعها على بعد 100 كيلومتر في عرض البحر مما يجعلها هدفا محتملا للهجمات.

وقال ضابط البحرية الإسرائيلي إنه في إطار تعزيز الدفاعات ستتسلم البحرية أربعة طرادات ألمانية بقيمة 460 مليون دولار عام 2019.

وبدأ تزويد السفن الإسرائيلية الحالية بنسخة من منظومة القبة الحديدية الدفاعية الصاروخية التي تتيح تفجير الصواريخ التي قد تستهدف المنصات البحرية.

وقال الضابط إن الطرادات الجديدة ستزود بطائرات هليكوبتر من نوع ”سيكورسكي سي هوك“ كما ستشتري البحرية قوارب بقيادة ذاتية من صنع شركة رافاييل الإسرائيلية للأسلحة والتي ستنفذ دوريات أمنية حول المنصات المقامة في المياه العميقة. (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below