بيروت تستقبل النسخة الرابعة لمهرجان التصوير الفوتوغرافي

Sat Jan 21, 2017 1:24pm GMT
 

من ليلى بسام

بيروت 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - بهدف إبراز دور الصورة الفوتوغرافية المحوري في الحياة الثقافية والفنية انطلقت الدورة الرابعة من مهرجان التصوير الفوتوغرافي في منطقة البحر الأبيض المتوسط (فوتوميد) في العاصمة اللبنانية.

افتتح المهرجان الأقرب إلى حدث فني – ثقافي أولى معارضه مساء الأربعاء وقرر القائمون عليه أن تستمر الحفلات الافتتاحية ثلاثة أيام وذلك في مختلف الأماكن التي تستقبله في بيروت حتى الثامن من فبراير شباط.

ويعرض المهرجان عشرات الأعمال الانتقائية لمصورين من مختلف البلدان المطلة على البحر المتوسط.

وتأسس المهرجان في بلدية ساناري بجنوب شرق فرنسا قبل ستة أعوام ويستضيفه لبنان منذ عام 2014.

وكان الهدف منه منذ أيامه الأولى دعوة المواهب الشابة والأخرى المخضرمة من البلدان المطلة على البحر المتوسط إلى عرض أعمالها جنبا إلى جنب بهدف تبادل الخبرات وبدء حوارات ثقافية – فنية غير محصورة داخل إطار واحد.

وقال سيرج عقل نائب مدير فوتوميد وأحد مؤسسيه لرويترز إنه لطالما استساغ فكرة الترويج لبلده لبنان من خلال مختلف المشاريع الثقافية المتعددة الوسائط مع التركيز على التصوير في المرتبة الأولى.

وأضاف "أهم عنصر في تنظيم هذا المهرجان هو إظهارنا بشكل واضح أن لبنان أكثر من قادر على تنظيم مهرجان بهذا المستوى العالمي. هي وسيلة لنظهر صورة حضارية للعالم بأسره تتخطى الحجم الجيوغرافي للبلد الصغير."

وتابع "هي فرصة للمصور اللبناني الهاوي أو المخضرم ليعرض أعماله من جهة وليتعاون من جهة ثانية مع أجانب احترفوا الصورة ولديهم خبراتهم وقصصهم الشخصية والفنية. في المرتبة الأولى هو مهرجان لتبادل الخبرات."   يتبع