21 كانون الثاني يناير 2017 / 19:44 / بعد 10 أشهر

ترامب سيزور المخابرات المركزية الأمريكية بعد خلاف بشأن روسيا

من جيف ماسون ووارين ستروبل

واشنطن 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - في أول يوم عمل كامل له يتوجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت إلى مقر وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.أيه) في مسعى لرأب الصدع بعدما انتقد تحقيقات وكالات المخابرات في عمليات التسلل الإلكتروني لروسيا أثناء الانتخابات الرئاسية.

ودخل ترامب في خلاف لم يسبق له مثيل مع هذه الوكالات قبل تنصيبه لكن المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر قال إن الرئيس يعتزم تقديم الشكر عندما يتحدث أمام أكثر من 300 شخص خلال حفل بمقر (سي.آي.أيه) في لانجلي بولاية فرجينيا.

وأضاف سبايسر في تغريدة على تويتر أن ترامب ”يتوق لتقديم الشكر للرجال والنساء في جهاز المخابرات.“

وانتقد ترامب بشدة مسؤولي المخابرات بعد أن خلص تقرير لهم إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر أوامر إلى متخصصين في أعمال القرصنة الإلكترونية باختراق رسائل بريد إلكتروني لأشخاص منتمين للحزب الديمقراطي بهدف دعم الحملة الانتخابية لترامب.

واتهم ترامب حينئذ وكالات المخابرات بانتهاج أساليب تذكره بألمانيا النازية مما دفع جون برينان مدير (سي.آي.أيه) المنتهية ولايته لإصدار انتقاد علني لاذع وهو أمر غير معتاد.

ووصف بروس ريديل وهو مسؤول سابق في (سي.آي.أيه) والبيت الأبيض هذه الزيارة بأنها ”بادرة جيدة“. وقال ريديل إن الزيارة ربما تجعل ترامب يتعرف بدرجة أكبر على عمل الوكالة المتعلق بمكافحة الإرهاب.

لكن آخرين رأوا أن الأمر ربما يستغرق وقتا لتضميد الجراح التي تسبب فيها الخلاف مع الوضع في الاعتبار المخاوف التي عبرت عنها أجهزة المخابرات وعددها 17 بشأن المؤهلات التي سيعتمد عليها ترامب لإصدار قراراته وخصوصا أنه رجل أعمال ونجم تلفزيوني لم يتول في حياته قط منصبا عاما.

وقال مسؤول سابق في المخابرات ”رغم أن زيارة السبت ستكون غير معتادة يجب ألا نضيع أي فرصة لإصلاح العلاقات مع الوكالة.“

وقال ضابط مخضرم يعمل حاليا في مقر (سي.آي.أيه) بعد قيامه بمهام متعددة فيما وراء البحار طالبا عدم نشر اسمه ”كثير من الناس يتساءلون عما إذا كنا قادرين على أن نخدم تحت (قيادة) رئيس ومستشار للأمن القومي عبرا عن ازدرائهما لوكالات المخابرات.. إن فرصة التقاط صورة اليوم السبت لن تغير ذلك.“

وقال ضابط مخابرات آخر ما زال في الخدمة ”سيكون أمرا مشوقا أن نرى كم شخصا سيتركون منازلهم ويقودون سياراتهم إلى مقر (سي.آي.أيه) في يوم الراحة حتى يبدو عدد الحاضرين كبيرا أمام شخص شبههم بالنازيين.“

ومنذ ذلك الحين قبل ترامب -الذي عبر عن رغبته في محاولة العمل مع موسكو لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية وتقليل مخزونات الأسلحة النووية- بالنتائج التي توصل إليها تحقيق التسلل الإلكتروني الخاص بالانتخابات.

كان ترامب قد عبر في السابق عن أمله في زيارة مقر (سي.آي.أيه) لحضور حلف اليمين لرئيس (سي.آي.أيه) الذي سيختاره لكن مجلس الشيوخ لم يقر بعد اختيار مرشحه للمنصب وهو الجمهوري مايك بومبيو. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below