22 كانون الثاني يناير 2017 / 15:32 / منذ 8 أشهر

مقدمة 1-المعارضة السورية تدعو روسيا للمساعدة في صمود وقف إطلاق النار

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

من سليمان الخالدي

عمان 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - دعا محمد علوش الذي يرأس وفدا للمعارضة السورية في محادثات السلام المزمعة في أستانة روسيا إلى مقاومة الضغوط الإيرانية والسورية لضمان صمود اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي.

وقال علوش لرويترز اليوم الأحد إن عجز موسكو عن وقف ما تصفها المعارضة بانتهاكات واسعة النطاق لوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه تركيا وروسيا سيوجه ضربة للنفوذ الروسي في سوريا.

وتابع من أستانة عاصمة قازاخستان حيث تنطلق المحادثات غدا الاثنين ”لذلك يعتبر وقف إطلاق النار اختبارا حقيقيا لقوة روسيا ونفوذها على النظام وإيران كضامن للاتفاق. فإذا فشلت في هذا الدور فهي لما بعده أفشل.“

وتقول المعارضة السورية إن الحكومة والجماعات المسلحة المدعومة من إيران تواصل شن الهجمات العسكرية في عدة مناطق بسوريا من بينها وادي بردى قرب العاصمة بغض النظر عن وقف إطلاق النار.

وتشعر المعارضة بخيبة أمل مما تصفه بعجز موسكو عن القيام بدورها كضامن للاتفاق والضغط على الفصائل المسلحة المدعومة من إيران وفي مقدمتها جماعة حزب الله اللبنانية وتقول إن ذلك يهدد بانهيار وقف إطلاق النار.

وقال علوش ”روسيا تريد أن تنتقل من طرف مباشر في القتال إلى طرف ضامن وحيادي وهذه نقطة تصطدم فيها بالنظام يريد إفشالها ودولة إيرانية تريد أن تحاربها بأدواتها الطائفية.“

ونحت روسيا وتركيا جانبا خلافاتهما بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد في محاولة لصياغة اتفاق سوري موسع وهما المنظمان الرئيسيان لجولة المحادثات الجديدة التي تنطلق في أستانة يوم الاثنين.

وتدعم موسكو الأسد بينما خففت أنقرة من إصرارها على رحيل الأسد في إطار ما تقول مصادر إنه اتفاق غير معلن يهدف لتقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ إقليمي بصورة غير رسمية.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن بشار الجعفري سفير سوريا في الأمم المتحدة ورئيس وفد الحكومة السورية في محادثات السلام قوله اليوم الأحد إن النقاط الرئيسية على جدول الأعمال تشمل تعزيز خطوط وقف إطلاق النار والوصول إلى أرضية مشتركة بشأن محاربة الإرهاب.

وأضاف الجعفري في مؤتمر صحفي في أستانة أن دمشق ترى محادثات السلام بين الأطراف السورية فقط وأن تركيا لن تشارك في الحوار. (إعداد معاذ عبدالعزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below