23 كانون الثاني يناير 2017 / 16:21 / بعد 8 أشهر

مقدمة 4-القوات العراقية تعلن استعادة شرق الموصل بعد 100 يوم من القتال

(لإضافة تعبير الأمم المتحدة عن قلقها قبل المعركة لاستعادة الجانب الغربي من الموصل)

من ماهر شميطلي وسيف حميد

بغداد 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون عراقيون اليوم الاثنين إن قوات الحكومة سيطرت بالكامل على شرق الموصل بعد مئة يوم من انطلاق الحملة العسكرية المدعومة من الولايات المتحدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.

وأعلن نائب رئيس البرلمان السيطرة الكاملة على شرق الموصل آخر معقل رئيسي للتنظيم وذلك عقب اجتماع مع رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الشيخ همام حمودي في بيان ”اليوم أتممنا تحرير الجانب الأيسر من الموصل بشكل كامل وهي هدية لكل العراق.“

وقال المتحدث العسكري العميد الركن يحيى رسول إن الجيش دخل أمس الأحد حي الرشيدية آخر منطقة تحت سيطرة المتشددين على الضفة الشرقية من نهر دجلة.

وأضاف في بيان أن العمليات جارية لتطهير جيب متبق داخل الرشيدية بشمال شرق الموصل.

وقال ساكن من نفس الحي إن الجيش اقتحم المنطقة بعدما دمرت ضربات جوية دبابة وسيارة ملغومة كان المتشددون ينوون استخدامهما في الهجوم على القوات المتقدمة.

وقال ساكن آخر من منطقة زنجلي بالطرف الغربي من الموصل إن مقاتلي التنظيم ”وصلوا من الضفة اليسرى ويحاولون إيجاد منازل على الضفة اليمنى“ مشيرا إلى أنهم يفرون أمام تقدم القوات الحكومية. وطلب الساكن عدم نشر اسمه قائلا إن المتشددين يقتلون كل من تضبطهم وهم يتصلون بالعالم الخارجي.

كانت القوات العراقية بدأت في 17 أكتوبر تشرين الأول عملياتها لطرد التنظيم من المدينة التي يسيطر عليها منذ عام 2014 وأعلن منها الخلافة في مناطق من العراق وسوريا.

محاصرة المتشددين

أصدرت وزارة الدفاع في وقت سابق اليوم الاثنين بيانا تعلن فيه السيطرة الكاملة على شرق الموصل مضيفة أن العبادي سيعلن ذلك رسميا في وقت لاحق. وتم حذف البيان من على الموقع الإلكتروني للوزارة فيما بعد.

ويقدم تحالف تقوده الولايات المتحدة دعما جويا وبريا للقوات العراقية.

ويتوقع أن يكون غرب الموصل أكثر تعقيدا من الشرق لما به من شوارع ضيقة لا تتسع لمرور الدبابات وغيرها من المركبات المدرعة.

وكان عدد سكان الموصل قبل الحرب نحو مليونين ويقدر أن 750 ألف شخص تقريبا يعيشون في غرب الموصل. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 160 ألف شخص نزحوا منذ بداية الحملة.

وعبرت المنظمة الدولية عن ”قلقها العميق“ بشأن مصير المدنيين في غرب الموصل قبل المعركة القادمة.

وقالت ليز جراند منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالعراق في بيان ”التقارير الواردة من داخل مناطق غرب الموصل محزنة... أسعار المواد الغذائية الأساسية والإمدادات مرتفعة للغاية ... العديد من الأسر تأكل مرة واحدة فقط في اليوم، كما اضطرت بعض الأُسر إلى حرق الأثاث لتدفئة منازلها.“

وعملية الموصل التي يشارك فيها مئة ألف عسكري عراقي وأفراد من قوات الأمن الكردية وفصائل شيعية مسلحة هي أكبر عملية برية في العراق منذ الغزو الأمريكي في عام 2003.

وكانت تقديرات القوات العراقية تشير إلى وجود ما يتراوح بين خمسة وستة آلاف مقاتل من التنظيم في الموصل في بداية الحملة قبل ثلاثة أشهر وتقول إن نحو 3300 لاقوا حتفهم في القتال منذ ذلك الحين.

ونسف المتشددون فندقا شهيرا في غرب الموصل يوم الجمعة لحرمان القوات العراقية من استخدامه أو اتخاذه قاعدة للقناصة عندما ينتقل القتال إلى غربي نهر دجلة.

وقال التلفزيون الرسمي إن الجيش أقام عدة جسور على نهر دجلة جنوبي المدينة لتسهيل حركة الجنود في إطار التجهيز للهجوم على القطاع الغربي من الموصل.

وتضررت الجسور الخمسة على النهر في الموصل جراء ضربات جوية بقيادة الولايات المتحدة لإبطاء حركة المتشددين بينما دمر التنظيم اثنين منها.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below