23 كانون الثاني يناير 2017 / 16:46 / منذ 8 أشهر

تلفزيون-مقهى عمره عشرات السنين في أربيل يُعَرِف بتاريخ المدينة العراقية

الموضوع 1047

المدة 3.50 دقيقة

أربيل في العراق

تصوير 16 يناير كانون الثاني 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في مقهى صغير بمدينة أربيل العراقية تُعَلق صور للمدينة وسكانها على الجدران. وبعض هذه الصور قديم باللونين الأبيض والأسود وحوافه صفراء اللون بينما بعضها الآخر حديث وألوانه تنبض بالحياة.

وأصبحت شايخانة (مقهى) مام خليل جزءا أساسيا من المدينة التي تقع في إقليم كردستان العراق بحيث يمثل توثيقا لتاريخها وتراثها.

ويُرى مؤسس المقهى مام خليل في صور كثيرة معظمها مع زبائن من ذائعي الصيت.

ويحظى المقهى الذي يقع في شارع جانبي صغير بسوق القيصرية في وسط أربيل بشهرة واسعة بين كل من السكان المحليين والسائحين.

ويدير المقهى حاليا محمد خليل نجل مؤسسه مام خليل الذي توفي في 2015.

وقال محمد خليل لتلفزيون رويترز ”كان هون مكان أبوي وتراث أربيل وتراث أبوي وتاريخ أهل أربيل يبدأ من هون. بعد القلعة بعدين هون هذا الشايخانة (المقهى) هذا المحل. أكو ناس (أناس كثيرون) يجون (يأتون) جد جدهم جاي هون. وهسا (الآن) ييجي ابن ابنهم ويشوف المحل ويشوف هذا التاريخ اللي باقي من مام خليل وهذا متحف مام خليل.“

وأوضح محمد أن والده الراحل كان شغوفا بالصور لدرجة أنه جعلها جزءا من زينة المقهى.

وأضاف ”أبوي يحب هواية (جدا) الصور. يعني من طفولته يحب الصور ولما الصور هاي كلها حط الصور. هو كان يحب يأخد صورة والصور القديم. يحب هواية الصور القديمة. وكان يحب يجمع الصور يخليها على الحائط.“

وتُظهر إحدى الصور المعلقة في المقهى مام خليل في صباه المبكر عندما كان يعمل بائعا للشاي.

وبعد سنوات من العمل المضني تمكن خليل من توفير مال يكفي لفتح مقهاه الخاص في عام 1967.

ومنذ ذلك الحين أصبح المقهى مكانا يتردد عليه كثير من سكان أربيل والسائحين وكبار الشخصيات على السواء.

وتُعرض في المقهى صور لبعض زواره من المشاهير أمثال زعيم الدروز في لبنان وليد جنبلاط ورئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو.

لكن كثيرا من الصور المعروضة تخص بعض الزبائن الذين يترددون يوميا على المقهى ويحبون المكان بقدر حبهم لمالكه الراحل مام خليل؟

ومن هؤلاء الزبائن رجل يدعى سلوان غفور ”شايخانة مام خليل في أربيل السوق الكبير سوق القيصرية. يرجع هي القيصرية عمره حوالي ١٧٥ سنة. وهنانة (هنا) شايخانة يعتبر أحد من تراث أربيل. شايخانة قديمة والناس يجون هنانة واحد مثلي أبوي وجدي كان شاربي شاي هنانة. الأفكار القديمة رح يرجع علينا. والخطارين والسياحين والمسؤولين وكبار الرجال يجون هنانة يسألون إيش هي شايخانة، يعني الناس ديجون يقعدون يتونسون. هذا يعتبر أحد من الفلكلور مال أربيل.“

وأكد محمد خليل أنه يعتزم المحافظة على تراث والده الراحل وأن ينقل المقهى ذات يوم لأولاده كما انتقل إليه من أبيه..ينقله للجيل القادم من محبي شرب الشاي في أربيل.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below