23 كانون الثاني يناير 2017 / 21:22 / بعد 9 أشهر

الكنيسة الكاثوليكية في الكونجو تحذر من تداعي اتفاق كابيلا

كينشاسا 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال أساقفة كاثوليك في جمهورية الكونجو الديمقراطية إن اتفاقا أبرم الشهر الماضي ويقضي بتنحي الرئيس جوزيف كابيلا بعد الانتخابات المقررة هذا العام يواجه خطر الانهيار ما لم يتحرك الساسة سريعا للتوصل إلى تسويات بشأن تنفيذ الاتفاق. ويقوم الأساقفة بدور الوساطة في المحادثات.

ولاقى الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 31 ديسمبر كانون الأول ترحيبا بوصفه خطوة تجاه تجنب الانزلاق إلى حالة من الفوضى واحتمال حرب أهلية بالبلاد نتيجة قرار كابيلا البقاء في السلطة بعد انتهاء فترة رئاسته الشهر الماضي.

ويمنع الاتفاق الذي وقعه ممثلون عن الائتلاف الحاكم بزعامة كابيلا والمعارضة الرئيسية كابيلا من محاولة تغيير الدستور للترشح لفترة ثالثة في الانتخابات التي ستجرى نهاية هذا العام.

لكن المحادثات التي جرت هذا الشهر بشأن تنفيذ بنود الاتفاق تعطلت حسبما أفاد مؤتمر الأساقفة الكاثوليك بالكونجو في بيان.

وجاء في البيان أن “مؤتمر الأساقفة الكاثوليك يوجه نداء للمفاوضين ...بألا يحيدوا عن الهدف الرئيس من هذه المفاوضات التي تنظم الانتخابات خلال أقل من عام.

”مؤتمر الأساقفة الكاثوليك ليس مستعدا للوساطة لأجل غير مسمى من دون نتائج.“

ومن العقبات الأساسية الاختلاف على تشكيل مجلس لمراقبة التقدم الحاصل نحو إجراء انتخابات وما إذا كان تكتل المعارضة الرئيسي يجب أن يسمح لكابيلا بالاختيار من بين العديد من رؤساء الوزراء.

ويحكم كابيلا الكونجو منذ اغتيال والده عام 2001 وأثار تمديد فترة رئاسته احتجاجات عنيفة قتلت فيها قوات الأمن ما لا يقل عن 40 شخصا.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below